آخر الأخبار
18:06

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. 1

    رامي

    إسرائيل أرادت الضغط على تركيا من أجل تطبيع العلاقات و لأن ألمانيا هي في حقيقتها مجرد أملاك إسرائيلية، فقد قامت إسرائيل بتحريك ألمانيا للأعتراف بمذابح الأرمن .. الراسلة وصلت لتركيا و فهم الأخوان المسلمون الحاكمون لتركيا تحت قناع حزب العدالة و التنمية .. فهموا الرسالة الإسرائيلية .. تم التطبيع بين النظام الإسلامي المتطرف و بين الدولة العبرية بشكل قوي غير موجود بين تركيا و أي بلد آخر و غير مسبوق بين إسرائيل و أي بلد علماني إسلامي !
    تبقى مشكلة روسيا .. لم يحصل بوتين على الأعتذار الذي يريده لأن أردوغان طلع عيل !! و بالتالي بدلًا من دفع الشيشانيون الى حدود العراق و سوريا بأوامر اليهود و العرب أولاد عمهم فسيتم دفعهم هذه المرة الى حدود تركيا .. يبقى أن يفهم أخوان أردوغان المسلمين و عشيرته هذه الرسالة أيضًا !

    Reply

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الزمان التركية Powered By Zaman Arabic Turkish Newspaper