آخر الأخبار
00:27

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. 1

    الدكتور محمد سعيد

    الخدمة” ليست حركة بل مؤسسة إسلامية علمية قومية إنسانية عالمية ، أقامها الداعية الإسلامي فضيلة الأستاذ ” فتح الله جولن” لمحاربة الجهل والفقر والمرض ، ولم يتورط أحد من أعضاء هذه الخدمة منذ إنشائها في التسعينيات إلى الآن في أي عملية إرهابية ، يكفى دليلاً وشاهداً على نجاحها أنها متواجدة بمدارسها وقنواتها الإعلامية وشركاتها التجارية في 175 دولة ، ولم تسجل واقعة واحدة على عنف أعضائها، وما يقوم به أردوغان إلا تصفية لخصومه السياسيين لتثبيت دعائم ملكه فهو يظن أنه يعيش خالداً في رئاسته، ألا فليتق الله أردوغان – المناصر لداعش وجماعة الإخوان الإرهابية – ويكف عن حقده وعداوته لمن يخدمون الإنسانية، وينكرون ذاتهم، فالأستاذ ” فتح الله جولن” لا بملك من من الدنيا سوى ملابسه التي تستره، فلله دره من زاهد عابد عالم محب لدينه وفي لوطنه.

    Reply

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الزمان التركية Powered By Zaman Arabic Turkish Newspaper