13 ديسمبر 2017

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

ضابط استخبارات أمريكي يرفض اتهامات تركيا

ضابط استخبارات أمريكي يرفض اتهامات تركيا

(الزمان التركية)ــ أعلن الضابط السابق فى وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية جراهام فولر، رفضه الاتهامات التركية بعلاقته بمحاولة الانقلاب التى وقعت العام الماضى، وذلك عقب إصدار مذكرة اعتقال بحقه من قبل أنقرة.

وصدرت مذكرة الإعتقال بالتزامن مع نظر قضية خرق العقوبات الدولية على إيران التى ورط الشاهد الرئيسي فيها الرئيس أردوغان ومسئولين أتراك.

ورفض “فولر” فى بيان نقلته محطة ” ABC” الأمريكية اليوم السبت، الادعاءات حول تواجده فى أنقرة لإدارة محاولة تحركات الجيش العام الماضي، مشيرًا إلى أنه كان متواجداً فى كندا فى هذا الوقت ولم يتواجد فى تركيا.

وأضاف ضابط الإستخبارت السابق، أن “الشكوك التركية بشأن وقوف وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية وراء محاولة تحركات الجيش ليس لها أى أساس..” كما أعرب عن شكوكه من قيام جولن بإصدار أوامر بتنفيذ تحركات الجيش .

وتتهم تركيا “جراهام فولر” أيضًا بلعب دور فى حصول الداعية التركي فتح الله جولن على إقامة دائمة فى الولايات المتحدة الأمريكية.

ووتهم تركيا “جولن” بتدبير الإنقلاب الفاشل، الذى وقع العام الماضى، لكن بدون ادلة واضحة.

ومنذ فرض مراسيم قانون الطواري في تركيا عقب المحاولة الإنقلابية في يوليو/تموز 2016، اعتقلت السلطات التركية أكثر من 50 ألف شخص لصلتهم بجولن، وتعرض 150  ألف آخرين للفصل من وظائفهم فى القطاعين الحكومى والخاص.

ومع بداية نظر القضية التي أدلي فيها الشاهد الرئيسي رجل الأعمال الإيراني التركي رضا ضراب بمعلومات خطيرة؛ بدأت تركيا سلسلة تحقيقات شملت مسؤولين أمريكيين من بينهم المدعي العام الأمريكي السابق بريت بهارارا وخليفته جون اتش كيم، وكلاهما حقق مع متهمين أتراك في قضية خرق العقوبات على إيران المنظورة حاليًا في نيويورك.

 

مقالات ذات صله