13 ديسمبر 2017

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

مستشار ترامب السابق يعترف للمحكمة بتعاونه مع أردوغان

مستشار ترامب السابق يعترف للمحكمة بتعاونه مع أردوغان

واشنطن (الزمان التركية) – اعترف مستشار الأمن القومي السابق بالبيت الأبيض مايكل فلين بكذبه على مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي بشأن علاقته بالسفير الروسي لدى أمريكا، كما اعترف بتعاونه مع تركيا.

وأوضحت وسائل الإعلام التركية أن فلين سيعلن في المحكمة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طالبه بالتواصل مع الروس.

وتجري السلطات الأمريكية تحريات وتحقيقات بشأن تأثير روسيا بطرق مختلفة على الحملة الانتخابية لترامب، واضطر فلين لتقديم استقالته بعدما كُشف الستار عن بعض علاقاته مع روسيا.

وبالأمس امتثل فلين أمام محكمة واشنطن، وخلال الجلسة تم بحث اتفاقية لمدة 3 أشهر وقعتها شركة مايكل فلين في شهر أغسطس/آب من العام الماضي مع شركة استشارية مركزها هولندا تُدعى Inovo BV يمتلكها رئيس مجلس الأعمال التركي الأمريكي أكيم ألبتكين.

ونص الاتفاق على أن تجري مجموعة أنتيل فلين أعمالا لتحسين صورة تركيا أمام المستثمرين الأمريكان وإجراء تحقيقات ودعاية سوداء بشأن فعاليات حركة الخدمة في أمريكا، وحصلت مجموعة أنتيل فيلن من شركة Inovo BV على مبلغ 530 ألف دولار بحسب الوثيقة التي أفصحت عنها مجموعة أنتيل فيلن لوزارة العدل الأمريكية.

فلين يعترف

في إطار التحقيقات تبين عدم إبلاغ فلين وزارة العدل الأمريكية بقيامه بأعمال بالنيابة عن لوبي تركي بصورة مخالفة للقانون.

وخلال الجلسة اعترف فلين أنه كذب بشأن عدم معرفته بمدى تدخل تركيا في “مشروع تركيا” الذي سينفذه وشركته لصالحها وأن المشروع يهدف لزيادة ثقة المستثمرين الأمريكان للاستثمار في تركيا.

علاقة روسيا

وفي الإطار نفسه اعترف فلين بكذبه على مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي بشأن علاقته بالسفير الروسي لدى أمريكا سيرجي كسلياك أثناء الفترة الانتقالية التي أعقبت الانتخابات. وبهذا أصبخ فلين أول المعترفين بجرمه من بين 4 متهمين في التحقيقات.

وجاءت فعاليات اللوبي الدولي التي نفذها فلين لعدد من الدول من بينها تركيا وروسيا ضمن القضايا المثيرة للجدل.

وفي بيانه اعترف فلين بجرمه وأنه فعل الأفضل لأسرته وبلده، رافضا اتهامه بخيانة الوطن.

قضية إعادة كولن

وفي سياق آخر زُعم أن فلين استغل نفوذه وتدخل من أجل قضية إعادة فتح الله كولن إلى تركيا مقابل المال الذي تلقاه، وذلك بواسطة اللوبي لكن لم تتطرق التحقيقات إليها بعد، كما يُتهم فلين بعقد صفقة مع رئيس مجلس الأعمال التركي الأمريكي أكيم ألبتكين بقيمة 530 ألف دولار لتشويه سمعة كولن في الولايات المتحدة.

هذا وتنظر السلطات الأمريكية إلى هذه المزاعم في إطار التقارب الأخير بين تركيا وروسيا أيضًا.

 

مقالات ذات صله