13 ديسمبر 2017

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

خبير ألماني يرصد ما سيحدث إن غادرت تركيا حلف الناتو؟

خبير ألماني يرصد ما سيحدث إن غادرت تركيا حلف الناتو؟

أنقرة (الزمان التركية) – حذر الخبير الأمني الألماني رايك هنلاين من سلبيات تصاعد تصريحات تركيا المعادية للغرب من أجل “مصالح قصيرة المدى” في السياسة الداخلية وبلوغها مستوى خطيرًا.

وتمر العلاقات التركية مع حلفائها الغربيين وفي مقدمتهم الولايات المتحدة بفترة من التوترات بسبب قضية رجل الأعمال الإيراني الأصل رضا ضراب القائمة في الولايات المتحدة، ففي إجابته عن أسئلة النسخة التركية من صحيفة (دويتشة فيلة) الألمانية قبيل اجتماع وزراء خارجية “الناتو” في بروكسل تناول رايك هنلاين علاقات تركيا مع حلفائها الغربيين في إطار حلف الناتو.

وشدد “هنلاين” على أن الناتو وتركيا يشكلان أهمية استراتيجية كبيرة لبعضهما البعض، مفيدا أنه يتوجب عدم الإضرار بالأهمية الفعلية التي يمثلها الطرفان لبعضهما البعض من أجل مصالح قصيرة المدى على صعيد السياسة الداخلية.

ووصف الخبير الأمني الخطابات السياسية التي أسفرت عن تصاعد العداء للغرب في تركيا بالخطيرة جدا، مشيرا إلى وصف العديد من المعلقين مؤخرا الغرب بعدو تركيا في وسائل الإعلام المقربة للحكومة التركية.

وفي إجابته عن سؤال بشأن ما إن كان الغرب يشكل عدوا لتركيا نفى هنلاين هذا الأمر، مشددا على أهمية تركيا داخل حلف الناتو الذي يمثل أهم تحالف استراتيجي غربي.

وفي تعليق منه على تداعيات مغادرة تركيا لحلف الناتو، أفاد رايك هنلاين أنه في حال مغادرة تركيا لحلف الناتو فإنها بهذا ستضحى بعلاقتها الوحيدة والقوية مع الغرب، وأن هذا الأمر سيشكل بداية مرحلة صعبة بالنسبة لتركيا، مرجعًا سبب هذا الأمر إلى أن الصين هي البديل الوحيد لتركيا، وأن القيادة التركية تعي أنها حليف قوي ويتمتع بمكانة الحلفاء داخل الحلف، غير أنها ستظل حليفا من الدرجة الثانية في حال تعاونها مع الصين.

وشدد “هنلاين” على ثقته بإدراك تركيا للأهمية التي يمثلها الناتو لها على الرغم من خطاباتها العدائية، مفيدا أن أردوغان يولي أهمية كبيرة لتطوير الصناعات الدفاعية التركية، وأن الصناعات الجوية التركية شريك مع شركة لوكهيد مارتن في إنتاج إف-35 لايتنيج، أحد مقاتلات الجيل الجديد من المقاتلات الأكثر تطورا في العالم، التي تسعى تركيا للحصول عليها بجانب طائرات الإف 35.

هذا وأكد الخبير الأمني رايك هنلاين أنه في حال مضي تركيا نحو الانفصال عن حلف الناتو فإن الولايات المتحدة والدول الأخرى الأعضاء في الحلف لن يرحبوا بمشاركة تركيا في مشاريع كهذه، موضحا أن حصولها على منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس 400 سيهدد مشاركتها في برنامج الإف 35.

 

مقالات ذات صله