17 ديسمبر 2017

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

تفاصيل اتفاق شريك أردوغان رضا ضراب مع السلطات الأمريكية

تفاصيل اتفاق شريك أردوغان رضا ضراب مع السلطات الأمريكية

أنقرة (الزمان التركية) – تكشفت تفاصيل اتفاقية التعاون التي أبرمها رجل الأعمال التركي إيراني الأصل رضا ضراب مع نيابة محكمة المنطقة الجنوبية لمدينة نيويورك التي تتولى محاكمته في قضية خرق العقوبات الدولية على إيران وتبيض الأموال.

وبموجب الإتفاق إنتقل رضا ضراب (34 عاما) من قائمة المتهمين إلى قائمة شهود الإثبات.

وبناء على الاتفاق الذي لم يعد سريا بقرار من القاضي ريتشارد بيرمان الذي يتولى القضية فإنه بالإمكان إدراج ضراب وأقاربه ضمن برنامج حماية الشهود الأمريكي في حال تعرضه لتهديدات بسبب الاعترافات التي يدلي بها ويتضمن هذا الأمر أيضا تغيير أسمائهم.

وفي مقابل هذا، سيتعاون ضراب مع السلطات الأمريكية، ولن يقتصر هذا التعاون على الاعتراف بالاتهامات الموجهة إليه فقط، بل سيشمل تقديمه كل المعلومات التي يمتلكها بشأن الجرائم التي ارتكبها الآخرون أيضًا.

شروط الاتفاق

حظي ضراب بهذه الحقوق مقابل اعترافه بالجرائم الموجهة إليه وتعاونه مع النيابة العامة:

  • اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية ضراب وعائلته والمقربين له بناء على طلب مكتوب منه وذلك في حال ما إن أسفر تعاونه مع النيابة عن خطر تعرضهم لضرر جسدي فعلي.
  • تتضمن هذه الإجراءات احتمالية إدراجهم ضمن برنامج حماية الشهود الذي تطبقه السلطات القضائية الأمريكية ويتضمن منح المتهم وعائلته والمقربين له هويات جديدة وإسكانهم في منطقة أخرى.
  • في حال التزام ضراب بالاتفاق لن تفرض السلطات الأمريكية عقوبات جديدة عليه بشأن القضايا المدرجة ضمن القضية باستثناء التهرب الضريبي.

التزامات ضراب

  • تقديم كل المعلومات الصحيحة المتعلقة بالأعمال التي ارتكبها هو والآخرون المدرجون ضمن التحقيقات.
  • التعاون الكلي مع مكتب التحقيقات الفيدرالي والنيابة العامة والسلطات الأمريكية المعنية.
  • المشاركة في كل الجلسات التي تستدعيه إليها النيابة العامة.
  • الإدلاء بإفادته أثناء إجراءات المحكمة أو اللجنة الكبرى إن تطلب الأمر هذا.
  • تقديم إفادات صحيحة أثناء إجراءات المحكمة واللجنة الكبرى والجلسات.
  • إبلاغ النيابة العامة بجرائمه كافة وتفاصيل التحقيقات الأخرى التي أجريت بحقه أو شارك فيها.
  • عدم ارتكاب جرم آخر.

منع ضراب من الحديث مع محاميه في تركيا بشأن القضية

وفي إطار القضية، منعت النيابة العامة الأمريكية ضراب من الالتقاء بأحد، باستثناء الأجهزة المعنية والمحامين المخول لهم بالعمل داخل الولايات المتحدة، ويعني هذا البند منع ضراب من الحديث مع محاميه في تركيا بشأن القضية.

الحبس 130 عاما في حال خرق هذه الشروط

وبناء على الاتفاق الذي تم التوصل إليه فإن ضراب سيُحاكم على خلفية التهم الموجهة إليه التي اعترف بها وكأن الاتفاق لم يتم، وذلك في حال تقديمه إفادات خاطئة أو ناقصة أو ارتكابه جرمًا غير المدرج في القضية أو خرقه شروط الاتفاق.

وفي هذه الحالة ستصل عقوبة ضراب إلى الحبس 130 عاما على خلفية الاتهامات السبع الموجهة إليه التي اعترف بارتكابه لها.

ويمثل ضراب  للمحاكمة كشاهد رئيسي ضد المصرفي التركي، محمد هاكان أتيلا، نائب رئيس حزب الشعب التركي الذي يزعم أنه تعاون معه للمساعدة في خرق عقوبات واشنطن على إيران باستغلال النظام المالي الأمريكي.

وكان ضراب الذي اعتقلته السلطات الأمريكية في مارس/أذار عام 2016، أقر بالاتهامات الموجهة إليه قبيل بدء محاكمته، وهي إعترافات ورطت الرئيس التركي ومسئولين أتراك في القضية، لينتقل “ضراب”من قائمة المتهمين إلى قائمة الشهود، ويبقى المصرفي التركي “اتيلا” متهمًا وحيدًا في القضية.

 

مقالات ذات صله