17 ديسمبر 2017

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

هيئة الشؤون الدينية التركية تفتي بجواز الطلاق عبر وسائل الاتصال

هيئة الشؤون الدينية التركية تفتي بجواز الطلاق عبر وسائل الاتصال

أنقرة (الزمان التركية) – أصدر المجلس الأعلى للشؤون الدينية التابع لرئاسة هيئة الشؤون الدينية في تركيا فتوى تخالف قانون الأحوال المدينة المطبق في البلاد، حيث تنص الفتوى على أن الطلاق من الممكن أن يكون من خلال الهاتف أو الفاكس أو الخطاب أو رسالة نصية أو عن طريق الإنترنت.

جاء ذلك ردًا على استفسار أحد المتابعين لهيئة الشؤون الدينية عن ما إذا كان الطلاق عن طريق الهاتف أو الفاكس أو الخطاب أو الرسائل النصية أو عن طريق الإنترنت جائزًا أم لا.

وقالت هيئة الشؤون الدينية في فتواها: “كما يجوز للرجل أن يطلق زوجته قائلاً “أنت طالق” شفهيًا، كذلك الأمر إذا تم من خلال الهاتف أو الفاكس أو الخطابات أو الرسائل النصية أو عن طريق الإنترنت. فالطلاق عن طريق وسائل الاتصال يعتبر جائزًا أيضًا مثل الطلاق الشفهي وجهًا لوجه. ولكن في هذه الحالة يجب ألا ينكر الزوج هذا الطلاق. وفي حالة إذا كان الطلاق كتابيا، يجب أن يتأكد الطرف المتلقي أن الرسالة مرسلة من قبل الطرف الآخر”.

وأضافت هيئة الشؤون الدينية في فتواها: “ويعتبر الطلاق ساريا اعتبارًا من لحظة قراءة الزوجة للرسالة. أمَّا إذا كان الزوج قد طلَّق زوجته غيابيًا، ويخبرها عن طريق رسالة بأحد وسائل الاتصال، يكون الطلاق ساريًا من لحظة الطلاق وليس من لحظة قراءة الرسالة”.

 

مقالات ذات صله