27 أبريل 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
makale
beyann
beyann

أم تدخل السجن مع رضيعتها لمعارضتها “قتل الأطفال الأكراد”

أم تدخل السجن مع رضيعتها لمعارضتها “قتل الأطفال الأكراد”
beyann
beyann

ديار بكر (الزمان التركية) – أصدرت محكمة تركية قرارًا بحبس معلمة تدعى عائشة تشاليك، مع رضيعتها البالغة من العمر شهرين فقط، بتهمة دعم الإرهاب، في أعقاب معارضتها قتل الأطفال في إطار العمليات الأمنية والعسكرية التي أجريت في المناطق الشرقية ذات الغالبية الكردية خلال عامي 2014-2015 على وجه الخصوص.
وكانت المعلمة عائشة تشاليك أعربت عن حزنها واعتراضها على مقتل الأطفال والمواطنين المدنيين على أيدي القوات الأمنية والعسكرية بدعوى مكافحة إرهابيي حزب العمال الكردستاني، وذلك أثناء مشاركتها على قناة “KanalD” التركية قبل عامين كاملين من خلال اتصال هاتفي. وقالت المعلمة في هذا البرنامج: “اسمي عائشة تشاليك وأقيم في مدينة ديار بكر.. هل تدرون ما يحدث في شرق تركيا؟ الإعلام يقدم ما يحدث هنا بشكل مختلف جدا. لا تصمتوا. أرجو أن تنظروا إلى الأمر بمزيد من الحساسية. انظروا واسمعوا، وقدموا دعمكم لنا. وا حسرتاه. افعلوا ذلك، كي لا يموت الناس، كي لا تموت الأطفال، كي لا تموت الأمهات”.


وعلى خلفية هذه التصريحات المخالفة للسياسة التي كانت تقودها حكومة رجب طيب أردوغان في ذلك الوقت ضد الأكراد بعد إطاحتها بطاولة مفاوضات “السلام الكردي”، فتحت النيابة العامة تحقيقات مع المعلمة عائشة بتهمة “عمل دعاية لصالح تنظيم إرهابي”، وأكدت المحكمة في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حكمًا بالسجن عليها لمدة سنة وثلاثة أشهر.
ووضعت عائشة مولودها في 21 أكتوبر/ تشرين الأول من العام الجاري، ومن ثم تلقت بلاغا عن الحكم الصادر في حقها، وستدخل السجن مع رضيعتها خلال عشرة أيام، وذلك على الرغم من أن القانون رقم 5275 ينص على أن تقوم السلطات بالإفراج عن الحاملات وعدم حبس الأمهات اللواتي أنجبن حديثًا حتى يمر عليهن أكثر من 6 ستة أشهر، حتى لو صدر في حقهم مذكرة اعتقال أو ضبط وإحضار، إلا أن الواقع يشير إلى اكتظاظ السجون التركية بالأمهات والحوامل والرضع اللواتي تم اعتقالهن في إطار تحقيقات الانقلاب الفاشل.

nil

مقالات ذات صله

makale