25 أبريل 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
makale
beyann
beyann

وقف مذيعة التليفزيون التركي بعد إعلانها قصف الجيش للمدنيين في عفرين

وقف مذيعة التليفزيون التركي بعد إعلانها قصف الجيش للمدنيين في عفرين
beyann
beyann

أنقرة (زمان التركية) – أعلنت قناة تي أرتي الرسمية أمس الأحد أنها فتحت تحقيقا مع مذيعة في القناة وأوقفتها عن العمل بعد واقعة إعلانها على التليفزيون الرسمي للدولة استمرار قصف الجيش التركي للمدنيين في عفرين.

وفي اليوم التاسع من العملية العسكرية التي ينفذها الجيش التركي في منطقة عفرين السورية ذكرت مذيعة قناة تي أر تي الإخبارية التركية الرسمية توغبا دالكيليتش مرتين خلال البث المباشر أن الجيش التركي يقصف المدنيين في عفرين.

وفيما بعد نشرت دالكيليتش تغريدة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي توتير اعتذرت خلالها على استخدامها عبارة “الجيش التركي” سهوا مشيرة إلى أنها كانت تقصد إن تنظيم العمال الكردستاني الإرهابي يستهدف المدنيين من أعلى جبل برصايا.

وأعلن التلفزيون الرسمي التركي تي أر تي بدء تحقيقات مع المذيعة، بينما أوضحت القناة في بيان بشأن الواقعة أنها نقلت العملية التي بدأها الجيش التركي بالتعاون مع وحدات الجيش السوري الحر يوم أمس للسيطرة على جبل برصايا في إطار عملية غصن الزيتون إلى متابعيها بصورة ناجحة.

وأضافت القناة في بيانها أن المذيعة التي كانت تقدم التغطية أثناء البث المباشر من جبل برصايا أخطأت بسبب الأنفعال في نقل شهادات مراسل القناة بولنت شولجو أوغلو أثناء البث المباشر ما أسفر عن نقل صورة خاطئة، مشيرة إلى وقف المذيعة عقب هذه الواقعة فورا وإحالتها للتحقيق.

هذا وشددت القناة على بدء اجراءات التحقيق اللازمة مع المذيعة عن هذا الخطأ الفادح، معربة عن وكل الاحترام والتقدير للرأي العام التركي.

ومن اللافت أن المذيعة أعلنت قصف الجيش التركي للمدنيين في عفرين عقب كلمة أردوغان الذي أعلن خلالها قرب سيطرة الجنود الأتراك على جبل برصايا.

وأعلنت الجيش التركي يوم أمس سيطرته على جبل برصايا الاستراتيجي في عفرين.

ونقلت وسائل الاعلام التركية رفع الجنود الأتراك العلم التركي على جبل برصايا.

أعلنت تركيا السبت في العشرين من الشهر الحاري انطلاق عملية عسكرية سمتها “غصن الزيتون” بهدف “إرساء الأمن والاستقرار على حدود تركيا والمنطقة، والقضاء على وحدات حماية الشعب الكردية وداعش في مدينة عفرين”.

وتركيا تعتبر عناصر وحدات حماية الشعب الكردية تنظيمًا إرهابيًا وامتدادًا لحزب العمال الكردستاني في سوريا.

وأعلنت تركيا أنها لا تنوي البقاء في الأراضي السورية وهدفها الوحيد القضاء على ما أسمته “التنظيمات الإرهابية” في منطقة عفرين شمال سوريا.

 

nil

مقالات ذات صله

makale