20 سبتمبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

“المستريح” ينصب على المصريين مستغلا اسم السيسي

“المستريح” ينصب على المصريين مستغلا اسم السيسي
gazeteciler

القاهر (زمان عربي) – تفجرت واقعة نصب كبرى أعادت إلى الأذهان قضايا الاستيلاء على أموال المواطنين بدعوى توظيفها حيث تقدم العشرات من المواطنين ببلاغات رسمية إلى مباحث الأموال العامة والنائب العام المستشار هشام بركات ضد شخص يدعى أحمد مصطفى إبراهيم وشهرته «المستريح».

واتهم المواطنون” المستريح” في بلاغاتهم بجمع مئات الملايين من الجنيهات مقابل فائدة قدرها 12% عن المبالغ التى يحصل عليها منهم مستغلاً اسم الرئيس عبدالفتاح السيسى وبعض مستشاريه من خلال إظهار صور له مع بعض مستشارى الرئيس، مدعياً توظيف أموال الضحايا فى تشييد مصنع أسمدة فى قنا.

وقال أحد ضحايا المستريح لصحيفة« الوطن» المصرية، إنه باع 5 أفدنة للمشاركة فى الاستثمار بمصنع الأسمدة المزعوم، وإن «المستريح»، كان يظهر لهم بعض الصور مع مستشارى الرئيس، حتى يطمئنوا قبل دفع النقود له، وأقنعهم بأن إنشاء مصنع الأسمدة يتم تحت رعاية الرئيس السيسى.

وأوضح المواطن الضحية أن «المستريح» قام بدفع بعض الأرباح للمودعين فى شهر ديسمبر الماضى، لكنه اختفى تماماً ولم يقابلهم منذ ذلك التاريخ، وأعطاهم موعدا أمس فى مقر شركته بشارع محيى الدين أبوالعز بالدقى، لكنه لم يحضر، ولذلك تجمعوا أمام مجمع التحرير، ثم انتقلوا للتظاهر أمام دار القضاء العالى للحصول على أموالهم، وأمسك المتظاهرون بعض الشيكات المرفوضة من قبل البنوك، حيث إن صاحب الشركة لا يوجد له أى رصيد باسمه فى البنوك.

وقال محمد أحمد عبدالعال، أحد الضحايا، إنه سلم المتهم 3 ملايين جنيه، ويعمل منذ 5 سنوات فى هذا المجال، وأضاف أنه طلب أموالاً كثيرة من بعض زملائه لتقديمها للمتهم ثم فوجئوا بتوقفه عن السداد منذ ديسمبر الماضى.

وقال عبدالرحيم محمد، من مركز دشنا بمحافظة قنا، إن «المستريح» أخذ منه 7 ملايين جنيه، بزعم استثمار المبلغ بأحد مصانع الأسمدة فى قنا، وإن عدداً كبيراً من المواطنين قاموا ببيع جميع ممتلكاتهم، من أجل المشاركة فى المشروع المزعوم، قائلاً: «خالتى كانت مشاركة معي بمليون جنيه، ولما عرفت إننا اتنصب علينا ماتت»، وبحسب المتظاهرين، فإن عملية النصب تسببت فى طلاق عدد كبير من السيدات كن مشاركات فى عملية توظيف الأموال.

وقالت مصادر أمنية إن رجال مباحث الأموال العامة بدأوا تتبع المتهم بعد إصدار قرار من النائب العام بمنعه من السفر وملاحقته من خلال المباحث التى حاصرت مكاتبه بالقاهرة ومنطقة حدائق الأهرام والمهندسين بالجيزة.

وقالت المصادر لـ«الوطن»: إن المتهم ظهر فى إحدى القنوات الفضائية قبل عدة أشهر وأعلن عن مشروع «المستريح» دون أن يحاسبه أحد. وأوضح أحد الأهالى أن المتهم وعدهم بسداد أموالهم فى أول أبريل الجارى مقابل ألا يتقدموا ضده ببلاغات ثم فوجئوا باختفائه وإغلاق هواتفه المحمولة.

وقال مصدر قضائى بمكتب النائب العام إن النيابة العامة ستفتح تحقيقات موسعة فى الواقعة وتستمع لأقوال الضحايا.

kanun

مقالات ذات صله