21 فبراير 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

ماذا علينا لو آمنا بمجيئه..

ماذا علينا لو آمنا بمجيئه..
gazeteciler

هشام الراس

هناك قول مأثور يدّعي أنه يوجد فقط ثلاثة أنواع من الناس في هذا العالم: أولئك الذين يرون ما حدث، وأولئك الذين يتعجّبون مما حدث، وأولئك الذين يصنعون الحدث. وعلى مايبدو فالمؤمنون يشكلون الفئة الثالثة.

إنهم رجال التغيير، أناس لا يرون العالَم على ماهو عليه، ولكن كما يجب أن يكون. المؤمنون لا يَتَنَحَّون جانبًا ويتمنَّون عالَمًا أفضل، بل على العكس تمامًا، يخرجون للخارج ويُسهِمون في صنعه. وهم لا ينتظرون الأشياء لتتغير، لأنهم هم التغيير وهم الذين يصنعون الفرق. وبما أنهم أصحاب رؤية وإيمان، فإنهم لا يَمَلُّون دفعَ أنفسهم لكي يكونوا أفضل ويصنعوا الأفضل.
إنهم رجال التغيير، أناس لا يرون العالَم على ماهو عليه، ولكن كما يجب أن يكون. المؤمنون لا يَتَنَحَّون جانبًا ويتمنَّون عالَمًا أفضل، بل على العكس تمامًا، يخرجون للخارج ويُسهِمون في صنعه. وهم لا ينتظرون الأشياء لتتغير، لأنهم هم التغيير وهم الذين يصنعون الفرق. وبما أنهم أصحاب رؤية وإيمان، فإنهم لا يَمَلُّون دفعَ أنفسهم لكي يكونوا أفضل ويصنعوا الأفضل. إنهم هم من يغيِّر لعبة الحياة الدنيا، أليست الحياة الدنيا في النهاية إلا لعبًا ولهوًا؟ إنهم باعِثُو الأمل ومُلهِمُو العَظَمة.

واليوم يوم كبير لكي تصبح مُؤمِنا، لأن الدخول إلى نادي القادة مجانيٌّ ومُتاح للمستعدين.

لم تعُد الأشياء على ما كانت عليه. الناس اليوم في حاجة إلى رُوح ورَوْح إنسانية مختلفَين، لا أدري لماذا يبقى البصر طائفًا فوق إدراكنا. إنَّ ما أصبح يُصطلَح عليه اليوم بـ”الإيكولوجيا” ما هو إلا صرخة كوكب الأرض على الذين لا يشعرون. لم تأتِ الإيكولوجيا إلا بعد نذير الكوارث الطبيعية، وقد كثُر صراخ الناس فوق كوكب الأرض. لقد تعبنا من أفكار تسوِّغ للإقصاء، لقد سئمْنا الشر، وسواء آمنَّا به أو لم نؤمن فالعالم الجديد في الطريق.

هذه ليست أفكارا تدعو إلى أوهام. إنه الحلم، إنه الأمل، إنه الرُّوح التي انتظرناها. إنه حقيقة لن يراها إلا مَن يؤمنون بها. خطاب القلب والإنسان لن ينتظر إِذْنَ أحدٍ للوصول إلى فطرته، فنسائمه تأبَى إلا أن تربط أرواح الأحياء بنور المشترَك الإنساني.

مَن مِنَّا يستطيع ادِّعاء أنه فهم الحياة؟ ماذا عمَّا يحدث لنا؟ ما أريده هو طرح سؤال لا ينفكُّ يظهر في حياتنا، لكننا لا نجد من يأخذ بيدنا ويحنو علينا ويحفزنا. بمعنى آخر، مَن يجعلنا نحب أنفُسَنا ونحب الآخرين، ونبتسم بعضنا في وجه بعض، ونحنو بعضنا على بعض؟ لم نفهم الوجود والعدم إلا من خلال أفكار أُناسٍ جعلونا نوقِن أنهم يفهمون أحسن مِنَّا ويعرفون أكثر مما نعرف. هذا هو الخطأ التاريخي، وهذا هو العار الذي ستتحمله الإنسانية ما دمنا لم نستَطِع اكتشاف أولئك الذين يريدون لأبناء آدم العيش في سلام وقَبُول. هم يعيشون معنا ويسعون إلى أن نقرأ التاريخ تفهُّما لا استقراءً.

لقد بدأت حقًّا الآيديولوجيا في التساقط، والذي سيحلُّ هو المدنية أو المشترَك الإنساني. إنها بوادر العالَم الجديد والنظام العالمي الجديد تبشِّرنا بقدومها. هناك، طبعًا، نفوس لن تقبل هذا الخطاب. هؤلاء لا يفرِّقون بين العقلاني والصُّوفي، أو الرُّوحي والوضعاني، ومُشكِلُهم إبِسْتِيمِيّ (epistemic). أما أولئك الذين يقدِّرون قدراتهم العقلية فسيعيشون في سلام وسيبذلون جهدهم في نشر السلام.
هذه دعوة إلى الوقوف، هذا نداء للوَقْف. ليس هذا سهلاً طبعًا، لكنه مُمكِن، وكلُّنا قادرون على صنع تاريخ جديد. ما نحتاج إليه هو أخذ بعضنا بيد بعض، ومساعدة بعضنا بعضًا. مَن مِنَّا كان يظن أن نصل إلى مرحلة ستسقط فيها الآيديولوجيا. لقد بدأت حقًّا الآيديولوجيا في التساقط، والذي سيحلُّ هو المدنية أو المشترَك الإنساني. إنها بوادر العالَم الجديد والنظام العالمي الجديد تبشِّرنا بقدومها. هناك، طبعًا، نفوس لن تقبل هذا الخطاب. هؤلاء لا يفرِّقون بين العقلاني والصُّوفي، أو الرُّوحي والوضعاني، ومُشكِلُهم إبِسْتِيمِيّ (epistemic). أما أولئك الذين يقدِّرون قدراتهم العقلية فسيعيشون في سلام وسيبذلون جهدهم في نشر السلام.

لو أننا فقط نتريث لوجدنا إخوتنا في أنحاء العالَم. لماذا إذًا لا ندرك هذه الحقيقة؟ لماذا إذن لا نقرأ التاريخ بقلوبنا قبل ادِّعاء فهمه بما أُعطِيَ لنا؟ للفهم والتأويل طرائق عديدة، لكننا لا نريد إجهاد أنفسنا في البحث والنقد ونفضِّل استهلاك الموجود.

إن مقولة “ليس في الإمكان أحسن مِمَّا كان” تسيطر على حرِّيَّتنا الفطرية في التفكير السليم وفي إدراك بعضنا بعضًا. هذه مجموعة كلمات ترى نفسها متفائلةً وطَمُوحًا في أن تصل إلى مدى واسع. قد لا يستسيغها من لا يريد استساغتها، وقد يُوفَّق إلى قَبُولها من يبحث مِثْلَها عن المختلف.

إن للعالَم إيقاعًا، وإن للحياة إيقاعًا، وإن لنا إيقاعًا. قد يَحتَدُّ صوت الإيقاع في فترات، لكنه سينبسط مع الكشف الجديد لِمَا هو آتٍ. مَن مِنَّا لا يستمتع بالجديد؟

kanun

مقالات ذات صله