20 يوليو 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

شركة استطلاع رأي شهيرة تكشف عن اهتزاز  قاعدة حزب أردوغان

شركة استطلاع رأي شهيرة تكشف عن اهتزاز  قاعدة حزب أردوغان
gazeteciler

أنقرة (الزمان التركية) – قالت شركة استطلاعات الرأي الشهيرة كوندا، أن الأصوات المؤيدة لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بقيادة رجب طيب أردوغان تشهد تراجعًا كبيرًا.

وفي حديثه مع موقع (T24)، أشار بكر أغيردير، المدير العام لشركة كوندا إلى التراجع في تأييد حزب العدالة والتنمية الحاكم وقاعدته الجماهيرية، مفيدًا أن الأعضاء السابقين المنفصلين عن حزب العدالة والتنمية لم يحددوا بعد الحزب الذي سينضمون إليه، من بين أحزاب الخير أو الشعب الجمهوري أو الحركة القومية أو حزب آخر.

وفي تعليق منه على الأخبار المتداولة بشأن تركيز حزب العدالة والتنمية على مصطفى كمال أتاتورك خلال المرحلة الحالية والمقبلة، أكد أغيردير أن الهدف من الأمر ليس الدفاع عن أتاتورك أو إعلان انتمائهم للتيار الأتاتوركي بل أن الهدف الفعلي من الأمر هو استقطاب أنصار هذا التيار.

وأشار أغيردير أيضا إلى التراجع في الحياة الاجتماعية وتراجع إرادة المواطنين في التعايش واهتزاز ثقتهم وأملهم في أن يتمكنوا من حل هذا الأمر عبر السياسة.

وفي نفس السياق كشف استطلاع للرأي أجراه مركز “جازيجي” للأبحاث أن حصول “حزب الخير” بقيادة الزعيمة القومية مرال أكشنار على نحو 20 في المئة من الأصوات في الوقت الراهن يهدد رئاسة أردوغان، كاشفًا عن حصول حزب العدالة والتنمية الحاكم على 43.8 في المئة من الأصوات في الإستطلاع الذي أجروه مؤخرًا وحصول حزب الخير على 19.5 في المئة من أصوات الناخبين.

وفي تحليلها لنتائج استطلاع الرأي أشارت وكالة (رويترز) للأنباء إلى احتمالية فقدان أردوغان للدعم المهم الذي يحتاج إليه من أجل الرئاسة.

ويصرح أردوغان لمؤسسات حزبه منذ فترة طويلة بضرورة بلوغ نسبة الأصوات المؤيدة للحزب 51 في المئة على الأقل.

انزلاق خطير

وخلال استطلاع الرأي نفسه حصل حزب الشعب الجمهوري على 18.5 في المئة من أصوات الناخبين بينما حصل كل من حزب الحركة القومية وحزب الشعوب الديمقراطي الكردي على 8.8 في المئة و7 في المئة ما يعاني مواجهة حزب الشعب الجمهوري لخطر فقدانه مقعد المعارضة ومواجهة حزبي الحركة القومية والشعوب الديمقراطي الكردي لخطر البقاء دون الحد الأدني للأصوات الانتخابية اللازمة لدخول البرلمان.

وتجدر الإشارة إلى أنه خلال انتخابات عام 2015 حصد حزب الشعب الجمهوري على 25 في المئة من الأصوات بينما حصل حزب الحركة القومية على 11.9 في المئة من أصوات الناخبين في حين حصل حزب الشعوب الديمقراطي الكردي على 10.8 في المئة من الأصوات.

هذا وأكدت “رويترز” في تحليلها أن نتائج استطلاع الرأي تشير إلى انزلاق خطير في السياسة التركية مؤكدة أن استطلاعات الرأي تكشف احتمالية انتزاع الحزب الجيد للأصوات الانتخابية من العديد من الأحزاب بما حزب أردوغان الإسلام والأحزاب العلمانية والقومية.

 

kanun

مقالات ذات صله