12 مايو 2021

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

أمريكا ردًا على تشبيه أردوغان قضية ضراب بمحاولة الانقلاب: سخيف ومضحك!

أمريكا ردًا على تشبيه أردوغان قضية ضراب بمحاولة الانقلاب: سخيف ومضحك!
zaman

أنقرة (الزمان التركية) – وصفت الخارجية الأمريكية اعتبار الرئاسة التركية قضية رجل الأعمال التركي الإيراني الأصل رضا ضراب المنظورة في الولايات المتحدة بـ”محاولة انقلاب ضد تركيا” بـالأمر”السخيف”.

وكان المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ وصف قضية ضراب بالمكيدة، مشبها إياها بالمحاولة الانقلابية وتحقيقات الفساد والرشوة التي شهدتها تركيا نهاية عام 2013.

وفي تصريحاته بالأمس أفاد أردوغان أن أمريكا تحيك مكيدة وتتآمر على بلاده عبر قضية رضا ضراب على غرار تحقيقات الفساد والرشوة التي كان اعتبرها انقلابًا على حكومته وأغلق كل الملفات الخاصة بها، إلى جانب إخلاء سبيل كل المتهمين في إطارها ومعاقبة جميع الشرطيين والقضاة بالنفي أو الطرد أو الاعتقال.

وأجابت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيثر نورت عن سؤال حول اتهامات أنقرة في هذا الصدد ، قائلة أن تركيا سبق أن أدلت بالتصريحات نفسها، واصفة مزاعم تركيا بتدبير أمريكا لمحاولة انقلابية ضدها بـ”السخيفة”.

واقترحت “نورت” على الصحفيين توجيه أسئلتهم في هذا الصدد إلى وزارة العدل الأمريكية.

وفي تعليقها على الانتقادات التي وجهها أردوغان مؤخرًا لحلف الناتو، أفادت نورت أن العلاقات بين الدول أشبه بالزواج الذي يمر فيه يوم جيد ويوم آخر سيء ويندم فيه الفرد لاحقًا على العبارات التي سبق أن بدرت منه.

من جانبه اعتبر جون كيم، النائب العام الأمريكي المسؤول عن ملف ضراب، مزاعم الحكومة التركية حول كون تلك التحقيقات محاولة انقلاب ضدها “مضحكة”، وأضاف: “لا يستحق التعليق عليها، فهذه المزاعم مضحكة. هذا يدل على أنهم لا يعرفون كيف يعمل نظام العدل عندنا. فهيئة التحقيق ليست لها أي هم سوى إثبات الجريمة وتحقيق مقتضى القانون، ليس لها أي علاقة لا بالسياسة التركية ولا بالغولنيين”، على حد قوله.

وكانت السلطات الأمريكية قد اعتقلت ضراب في التاسع عشر من مارس/ آذار عام 2016 في مدينة ميامي التي توجه إليها لقضاء العطلة، موجهة إليه تهمة التحايل على العقوبات الدولية على إيران، بشبكة شركات كان يديرها في كل من تركيا والإمارات العربية المتحدة.

يذكر أن التهمة نفسها تسببت في إصدار قرار أمريكي باعتقال وزير التجارة التركي السابق ظافر شاغليان، بسبب علاقته مع الإيراني ضراب، حيث تلقى منه رشوة وهي ساعة بقيمة نحو 350 ألف دولار، إضافة إلى رئيس بنك هالك التركي سليمان أسلان.

 

Attakallum2

مقالات ذات صله

Nile Center