14 نوفمبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

كاتب تركي يكشف تخوف السلطات التركية من “قضية القرن” في أمريكا

كاتب تركي يكشف تخوف السلطات التركية من “قضية القرن” في أمريكا
gazeteciler

أنقرة (الزمان التركية) – زعم كاتب صحيفة (حريت) التركية مراد يتكين وجود تخوفين لدي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبه الحاكم فيما يخص قضية رجل الأعمال التركي الإيراني الأصل رضا ضراب المعتقل في أمريكا منذ مارس/ آذار من عام 2016 بتهم خرق العقوبات الدولية على إيران.

وأفاد يتكين أن أحد هذين التخوفين يكمن في قبول “ضراب” الاتهامات الواردة في مذكرة الادعاء وتفاوضه مع السلطات الأمريكية لخفض العقوبات، مشيراً إلى تمحور التخوف الآخر حول توجيه اتهامات جديدة تتجاوز مذكرة الادعاء وطرح أسماء وعلاقات جديدة لخفض العقوبات.

وانتقد يتكين عدم إجراء السلطات التركية تحقيقات بحق ضراب على خلفية مزاعم الفساد قائلا: “ألم يكن من الأفضل بدء إجراءات قانونية للتحقيق بصدق في الادعاءات الخاصة بقضية الفساد وتجنب التستر عليها واعتبارها مكيدة ومؤامرة بدلاً من إزاحة المحاكم الأمريكية القناع عن هذه القضية مرة أخرى؟”.

وسيتم اختيار لجنة محاكمة قضية خرق العقوبات على إيران، التي أطلق عليها البعض “قضية القرن” والمتهم فيها ضراب وآخرين في 27 من الشهر الجاري على أن تُعقد المحاكمة في الرابع من شهر ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وكانت السلطات الأمريكية قد اعتقلت ضراب في التاسع عشر من مارس/ آذار عام 2016 في مدينة ميامي التي توجه إليها لقضاء العطلة، موجهة إليه تهمة التحايل على العقوبات الدولية على إيران، بشبكة شركات كان يديرها في كل من تركيا والإمارات العربية المتحدة.

يذكر أن التهمة نفسها تسببت في إصدار قرار أمريكي باعتقال وزير التجارة التركي السابق ظافر شاغليان، بسبب علاقته مع الإيراني ضراب، حيث تلقى منه رشوة وهي ساعة بقيمة نحو 350 ألف دولار.

وتجدر الاشارة إلى أن السلطات التركية قد اعتقلت ضراب لفترة قصيرة على خلفية تحقيقات الفساد والرشوة، ومن ثم أفرجت عنه وأسقطت التهم الموجهة إليه بعد تدخل أردوغان في القضية، حيث كان ضراب متهما بتقديم رشاوى إلى عدد من الوزراء في تلك الفترة. وبعد الإفراج عنه نفى ضراب الذي يُزعم أنه الشخص المسؤول عن شراء الغاز الطبيعي الإيراني مقابل الذهب الاتهامات الموجهة إليه، إذ أوضح خلال لقاء تلفزيوني مع قناة  (A Haber)  في عام 2014 أن شركاته حققت صادرات بقيمة 25 مليار ليرة وسد بمفرده 15 في المئة من العجز الجاري التركي، بحسب زعمه.

 

kanun

مقالات ذات صله