15 أكتوبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

تركيا توسع نطاق عمل قواتها في سوريا ليشمل عفرين

تركيا توسع نطاق عمل قواتها في سوريا ليشمل عفرين
gazeteciler

(زمان التركية)ــ أعلنت تركيا عزمها توسيع نطاق عمل قواتها في شمال سوريا ضمن بعثة المراقبة المتواجد في إدلب لتشمل مدينة عفرين المسيطر عليها من قبل عناصر كردية تصنفها أنقرة “إرهابية”.

وأعلن عن القرار في بيان للرئاسة التركية عقب الاجتماعٍ الطارئ لمجلس الأمن القومي، مساء الثلاثاء، لتقييم تصريحات وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بشأن مواصلة دعمها قوات سوريا الديموقراطية في سوريا.

وقال بيان الرئاسة  بحسب ما نقلت وكالة الاناضول الرسمية “ان بعثة المراقبة انجزت عملها بنجاح، ولضمان قيام بيئة هادئة وآمنة لا بد من توسيع نطاق عمل هذه البعثة ليشمل منطقة عفرين وغرب حلب”.

وكانت تركيا نشرت في منتصف اكتوبر/تشرين الأول الماضي قوات مراقبة في محافظة حلب المجاورة لعفرين في اطار اقامة مناطق “خفض توتر” في سوريا تقررت خلال محادثات آستانا التي تجري باشراف تركيا وايران وروسيا.

الا أن الرئيس التركي أعلن في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني أنه ينوي “تطهير عفرين” من وجود حدات حماية الشعب الكردية، وهدد مرارا بشن عملية عسكرية.

وتصنف تركيا قوات سوريا الديموقراطية التي تمثل وحدات حماية الشعب الكردية عنصرا أساسيا بها “تنظيما إرهابيا” يتبع حزب الاتحاد الديموقراطي.

وأوضح البيان الرئاسي التركي أن تركيا “ستواصل اتخاذ كل الاجراءات اللازمة لضمان أمنها خصوصا في المنطقة الحدودية”.

وكانت تركيا أعلنت الأسبوع الماضي أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعهد خلال اتصال هاتفي مع أردوغان بعدم إرسال مزيد من الأسلحة إلى وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا. الا أن “البنتاجون” قال أنه سيواصل التعاون مع قوات سوريا الديمقراطية داخل سوريا، على النقيض من الطلب التركي في هذا الصدد.

ومن غير المنتظر أن تعترض موسكو على عملية عسكرية لتركيا في مدينة عفرين بحيث ستكون بهذا قد شنت حملة على جبهة أمريكا والاتحاد الديموقراطي.

لماذا عفرين؟

تمثل عفرين أهمية إستراتيجية في المشروع الكردي، لأنها تشكل الجسر الجغرافي لوصل مشروع “الهلال الكردي” الذي تخشاه تركيا بالبحر الأبيض المتوسط. وتخشي تركيا أن تتيح الظروف تحقيق المشروع الكردي المنشود في ظل دعم واشنطن للأكراد، ويصبح الأمر واقعًا على الأرض.

 

 

kanun

مقالات ذات صله