17 نوفمبر 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
tekellum1

اعتراف تركيا بالقدس عاصمة لإسرائيل رسميًا.. ننشر الوثيقة الكاملة لتطبيع أردوغان مع إسرائيل!

اعتراف تركيا بالقدس عاصمة لإسرائيل رسميًا.. ننشر الوثيقة الكاملة لتطبيع أردوغان مع إسرائيل!
gazeteciler

(زمان التركية)ــ “القدس خط أحمر بالنسبة للمسلمين” هكذا قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبيل إعلان الرئيس الأمريكي دونلد ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وذلك اعترافًا من الولايات المتحدة بأن القدس عاصمة لإسرائيل.

وبعد إعلان ترامب تحركت القيادة السياسية في تركيا وعلى رأسهم أردوغان لإدانة قرار الولايات المتحدة.

كما أن رئيس الوزراء التركى بن على يلدريم كان قد حذر من القرار، وقال”إنه أمر حيوى بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وللسلام العالمى ألا يقدم ترامب على الإدلاء بهذا التصريح الذى من شأنه أن يدمر الجهود الرامية إلى إقامة دولة فلسطينية”.

المتحدث باسم الحكومة التركية، هو الأخر اعتبر ان اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة لإسرائيل سيزجّ المنطقة والعالم في أتون حريق لا نهاية له.

وكتب بكر بوزداغ، نائب رئيس الوزراء والمتحدث باسم الحكومة على “تويتر”:  “هذه الخطوة تتجاهل التاريخ وحقائق المنطقة”، معتبرًا أن هذا التحرك يمثل “قصر نظر وحماقة وجنونًا”. مطالبا الجميع باحترام الاتفاقات التي وقعوا عليها وعدم تهديد السلام العالمي.

وبعيدا عن كل هذه التصريحات الحماسية، نرجع إلى ما أعلنته تركيا في 28 أغسطس/ آب من 2016 اتفاقًا لتطبيع العلاقات إسرائيل، تم التوقيع عليه بين أنقرة و”القدس”، لحل المشاكل العالقة بين الطرفين بسبب حادثة سفينة مافي مرمرة.

وتضمنت وثيقة الاتفاق على التطبيع بين تركيا وإسرائيل: “لقد تم هذا الاتفاق بين أنقرة والقدس”، وذلك بدلا من ذكر عاصمة إسرائيل الحالية تل أبيب! ما يعني اعترافا قديما من أردوغان بأن القدس عاصمة لإسرائيل.

جدير بالذكر أن الرئيس أردوغان كان قد هاجم بشدة بعد يومين من التوقيع على اتفاق المصالحة مع إسرائيل، منظمة “IHH” التي نظمت أسطول مافي مرمرة المتجه إلى غزة في 2010، والذي أدى للأزمة الكبيرة بين تركيا وإسرائيل. إذ قال خلال تناوله وجبة الإفطار “هل سألتموني قبل أن يخرج الأسطول؟ هل طلبتم مني إذنًا؟”.

وننشر هنا الوثيقة الكاملة  التي طبعت بموجبها العلاقات التركية الإسرائيلية:

kanun

مقالات ذات صله