17 نوفمبر 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
tekellum1

صحيفة مصرية تكشف أسرار بيزنس نجل أردوغان في إسرائيل

صحيفة مصرية تكشف أسرار بيزنس نجل أردوغان في إسرائيل
gazeteciler

(زمان التركية)ــ تناولت صحيفة (روز اليوسف) المصرية تقريرًا عن علاقات نجل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “الوطيدة” بإسرائيل، والتي كشفتها مؤخرًا استجوابات المعارضة في البرلمان التركي؛ في حين يهاجم والده “الأراجوز السياسي”، كما وصفته كاتبة التقرير خلود عدنان، إسرائيل في خطابات لا تغدو كونها حماسية، بينما يقيم هو والمقربون منه علاقات قوية مع الكيان الصهيوني.

وقال التقرير إن المعارضة التركية وجهت إلى أردوغان “ضربة ثلاثية لنقاط ضعفه الثلاث: البيزنس، وابنه، والعلاقة مع إسرائيل”.

وتقول الكاتبة إن علاقات أحمد براق أردوغان نجل الرئيس التركي مع إسرائيل ظلت غير معلنة “حتى كشفتها استجوابات المعارضة التركية التى لم تفهم مطالبة أردوغان بقطع العلاقات مع إسرائيل، فى الوقت الذى يواصل فيه ابنه علاقاته التجارية معها”.

ولقت التقرير إلى أن وسائل الإعلام الإسرائيلية زادت من “ورطة أردوغان أمام الرأى العام التركى”، حيث أشارت الصحف العبرية إلى “استمرار بيزنس ابن أردوغان مع إسرائيل على الرغم من أزمة السفينة مرمرة”، وسلطت الكاتبة خلود عدنان الضوء على ما جاء في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، والتي قالت أنه على الرغم من كل تهديدات وتلويحات أردوغان بقطع العلاقات العسكرية والتجارية مع إسرائيل بعد الأزمة، فإن تركيا لم تقلل فعليا من حجم التعاون مع إسرائيل.

بل إن “حجم التبادل التجارى بين تركيا وإسرائيل وصل لأعلى معدلات له فى وقت أزمة السفينة مرمرة، ليبلغ 4 مليارات دولار، بزيادة وصلت إلى 30% عن السنوات السابقة”. ويقول تقرير روز اليوسف أن “الزعيم الذى نصب نفسه مدافعا عن القضية الفلسطينية، هو نفس السياسى الذى لم يتردد فى الاستعانة بصديق يهودى يعرف كواليس اللوبى الصهيونى فى واشنطن، مؤكدًا لصناع القرار فى تل أبيب أن حزب العدالة والتنمية، لا خطر منه كحزب إسلامى، قائلا: نحن خير ضمان للعلاقات التركية – الإسرائيلية أكثر ممن سبقونا فى الحكم”.

وأكد التقرير أن شركة الشحن المملوكة لأحمد براق أردوغان لاتزال تعاملاتها مستمر مع إسرائيل، و”ظلت السفينة سفران تواصل رحلاتها إلى موانئ إسرائيل وتستمر فى أنشطتها التجارية هناك، والتى قام براق ببيعها لرجال أعمال إسرائيليين مقابل 75 مليون دولار أضيفت لحسابه فى البنوك الإسرائيلية، وفقا لتقرير صحيفة «يديعوت أحرونوت» بشأن ثروة عائلة أردوغان فى إسرائيل”.

كما ذكر تقرير (روز اليوسيف) أن بعض المعلومات القليلة المتوافرة عن نشاط أحمد براق أردوغان الإقتصادي، تشير إلى إن شركة «أولكر» التركية الشهيرة للمنتجات الغذائية كانت هدية تخرجه، وأنه لاحقا “بلغت ديونه 220 ألف دولار أمريكى و55 ألف مارك ألمانى، وقام بسداد هذه الديون صديق والده الإسرائيلى إسحاق ألاتون”. ويقول التقرير أيضا أن براق أردوغان يمتلك “99% من أسهم شركة MB البحرية المالكة للسفينة سفران-1، وتقدر قيمتها بـ10.5 مليون دولار، واشتراها فى إسرائيل عام 2012 فى أعقاب شرائه سفينة شحن جاف «ساكاريا» مع صديق والده «حسن دوجان»، وقلل بيعها إلى براق بمبلغ، 2٫325٫000”.

وتطرقت الكاتبة أيضا إلى أن صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية، هى التى أشارت لأول مرة، لقصة مستشار أردوغان وصديقه اليهودى إسحاق ألاتون وهو رجل أعمال ينتمى لمجتمع رجال الأعمال اليهود الضيق فى تركيا، لكى توضح الصحيفة للرأى العام الأمريكى، أنه “لا داعى للخوف من أردوغان الإسلامى، لأنه رجل لا ينوى التضحية بالعلاقات مع إسرائيل، والدليل أن أقرب مستشار لديه يهودى”.

 

kanun

مقالات ذات صله