12 ديسمبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

أمريكا تتهم هذه الدولة بالمسؤولية عن فيروس “الفدية” الإلكتروني

أمريكا تتهم هذه الدولة بالمسؤولية عن فيروس “الفدية” الإلكتروني
gazeteciler

(زمان التركية)ــ حمل مسئول بارز في البيت الأبيض، كوريا الشمالية “المسؤولية المباشرة” عن هجوم “وانا كراي” الإلكتروني أو ما عرف بـ “الفدية” الذي أصاب بالشلل مستشفيات وبنوكاً وشركات أخرى في أنحاء العالم هذا العام.

وقال مستشار البيت الأبيض للأمن الداخلي توم بوسرت، في مقال نشرته صحفية (وول ستريت جورنال) “الهجوم كان واسع النطاق وبلغت خسائره البلايين وكوريا الشمالية مسؤولة مسؤولية مباشرة عنه”.
وتابع إن أي شخص يلحق ضررًا بالولايات المتحدة سيتحمل مسؤولية ذلك، غير أنه لم يوضح تفاصيل حول أي تحركات معينة قد تلجأ إليها واشنطن ضد بيونجيانج سوى القول إنها ستواصل “استراتيجية الضغط الأقصى”.
وذكر مسؤول كبير في الإدارة الأميركية أن من المتوقع أن يصدر البيت الأبيض بياناً رسمياً على نحو أكبر اليوم ينحي فيه باللائمة على بيونجيانج.
وقال المسؤول الذي رفض ذكر اسمه إن الحكومة الأميركية قدرت “بمستوى عال للغاية من الثقة” أن كيانا يعرف باسم ” جماعة القديس لازاروس”، يعمل نيابة عن حكومة كوريا الشمالية نفذ هجوم “وانا كراي”.
وبعد إصابة جهاز الكمبيوتر بالفيروس يطالب الهاكرز صاحب الجهاز بدفع فدية قدرها 300 دولار عن طريق عملة بيتكوين المشفرة كي يتيح لصاحبه استعادته من جديد.
ويأتي الاتهام بأن الحكومة الكورية الشمالية وراء هجوم “وانا كراي” بينما يزداد القلق في شأن قدرات كوريا الشمالية في مجال التسلل الإلكتروني وبرنامجها للأسلحة النووية.
وثمة اعتقاد واسع النطاق بين الباحثين في مجال الأمن والمسؤولين الأميركيين بأن “جماعة القديس لازاروس” مسؤولة عن اختراق شبكة “سوني بيكتشرز إنترتينمنت” العام 2014 والذي دمر ملفات وسرب اتصالات للشركة على الإنترنت وأدى إلى إقالة عدد من المدراء التنفيذيين للشركة.
وخلص العديد من الخبراء في مجال الأمن المعلوماتي، بما في ذلك شركة (سيمانتك) التي تعمل في مجال أمن الإنترنت، والحكومة البريطانية إلى أن كوريا الشمالية تقف على الأرجح وراء هجوم الفدية “وانا كراي” الذي انتشر سريعاً حول العالم في مايو/ايار الماضي ليصيب أكثر من 300 ألف جهاز كمبيوتر في 150 دولة.

 

kanun

مقالات ذات صله