21 أكتوبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

تأجيل النطق بالحكم في قضية خرق عقوبات إيران من قبل تركيا

تأجيل النطق بالحكم في قضية خرق عقوبات إيران من قبل تركيا
gazeteciler

نيويورك (الزمان التركية) – لم يتمكن أعضاء هيئة المحلفين في قضية خرق العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران والتي يتهم فيها بشكل رئيسي نائب المدير العام السابق لبنك خلق الحكومي محمد هاكان أتيلا، من إصدار حكمهم في القضية خلال جلسة أمس.
وأعلنت هيئة المحلفين أنها لم تتمكن من الوصول إلى حكم في القضية التي تحول فيها رجل الأعمال التركي الإيراني الأصل رضا ضراب من متهم إلى شاهد.
وقالت هيئة المحلفين إن الجلسة القادمة ستكون في 3 يناير/ كانون الثاني من عام 2018.
كما طالب المحلفين هيئة المحكمة بتزويدهم بالمزيد من التفاصيل والمعلومات حول القضية قبل الجلسة القادمة.
التهم الموجهة إلى محمد هاكان أتيلا
أمَّا عن التهم الموجهة إلى نائب المدير العام السابق لبنك خلق الحكومي محمد هاكان أتيلا، فجائت على النحو التالي: “استخدام قنوات الاتصال الخاصة بوزارة المالية للاحتيال على الولايات المتحدة الأمريكية، وخرق قوانين القوى الاقتصادية العاجلة، والنصب والاحتيال باستخدام النظام المصرفي، وغسيل الأموال، وغض النظر عمدًا عن بعض التصرفات غير القانونية”.
وبحسب الخبراء القانونيين فإن “هاكان أتيلا” قد تثبت عليه تهمة أو بعضة تهم من حزمة التهم الموجهة إليه.
يجب أن يكون القرار بإجماع الأصوات
وبحسب القوانين الأمريكية، فإن هيئة المحلفين يجب أن تصدر قرارها في القضية، بإجماع أصوات الأعضاء المكونين من 12 عضوًا. فإذا رأى أحد الأعضاء أن المتهم غير مدان، تسقط الدعوى القضائية بأكملها.
وفي حالة اختلاف آراء الأعضاء، فإن قاضي التحقيقات يمكنه أن يطلب منهم تقديم مذكرة بآرائهم حول القضية مرة أخرى. وإن لم تصدر نتيجة مرة أخرى، تسقط الدعوى. وإن لم تقبل النيابة النتيجة تكون مجبرة على إقناع قاضي التحقيقات بنظر القضية مرة أخرى.
وقرر رجل الأعمال رضا ضراب التعاون مع الادعاء الأمريكي مقابل أن يكون شاهد إثبات رئيسي ضد آخرين متورطين في القضية من بينهم هاكان اتيلا.

kanun

مقالات ذات صله