23 يوليو 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
tekellum1

تركيا: لا إفراج في قضية صحيفة “جمهوريت”!

تركيا: لا إفراج في قضية صحيفة “جمهوريت”!
gazeteciler

(زمان التركية)ــ أمرت محكمة تركية أمس الإثنين باستمرار حبس أربعة صحفيين يعملون في صحيفة “جمهوريت” التركية المعارضة.

وتتهم النيابة العامة في مدينة إسطنبول كتاب صحيفة جمهوريت بدعم حركة الخدمة، وحزب العمال الكردستاني، ومنظمة حزب-جبهة تحرير الشعب اليسارية الراديكالية، ولكن الصحيفة تنفي ذلك وتتهم الحكومة بقيادة حملة لإسكات معارضيها.

وقالت “جمهوريت” إن أحمد شيك، صحفي التحقيقات البارز والذي يخضع للمحاكمة تم منعه من التحدث خلال دفاعه بعد اتهامه لإجراءات المحاكمة بأنها ذات دوافع سياسية.

ويحاكم 17 من مسؤولي وصحافيي ورسامي وموظفي الصحيفة الحاليين أو السابقين بتهمة مساعدة “منظمات إرهابية مسلحة” وهي تهم تصل عقوبتها حتى السجن 43 عامًا.

وفي مرافعته أمام محكمة كاغليان في إسطنبول، قال الصحفي أحمد شيك إن الحكومة “تصف بالإرهاب أولئك الذين لا يشبهونها”، وإن “القضاء الذي تهيمن عليه السلطات” يسوق “تهما عبثية”.

وقال شيك إن هيئة المحكمة التي تقوم بمحاكمتهم تتصرف حسب أهواء السلطة الحاكمة.

ورد رئيس الجلسة، قائلا “كفى! إذا أردت أن تمارس السياسة، عليك أن تصبح نائباً! لا يمكن أن أسمح للمتهم بالمواصلة بهذه الطريقة. فليتم إخراجه من القاعة”.

وصنف مؤشر منظمة صحفيون بلا حدود حرية الصحافة في تركيا لعام 2017 في المرتبة 155 من بين 180 دولة. كما أشار التقرير إلى أن 42 صحفيًا وإعلامياً يقبعون خلف القضبان في تركيا بسبب اتهامات تتعلق بوظيفتهم، مفيداً أن انتقاد الحكومة والعمل في مؤسسة إعلامية محط شبهات والتواصل مع مصادر حساسة أو استخدام تطبيق مراسلات مشفرة تسبب في اعتقال الصحفيين في تركيا بتهمة الإرهاب.

 

 

tekellum2

مقالات ذات صله