20 أغسطس 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
tekellum1

تركيا: 48 طالبًا ذبحوا بالأكاديمية العسكرية.. والنيابة ليس بإمكاننا فعل شيئ!

تركيا: 48 طالبًا ذبحوا بالأكاديمية العسكرية.. والنيابة ليس بإمكاننا فعل شيئ!
gazeteciler

أنقرة (زمان التركية) – قالت المحامية التركية كبرى آيدين التي تدافع عن أسر 48 من طلاب طلبة الأكاديمية العسكرية الذين ذبحهم “مسلحون مجهولون” ليلة انقلاب يوليو/ تموز عام 2016، أنها أجرت لقاء مع النيابة العامة بشأن الضحايا، وردت النيابة العامة عليها بالقول “ليس بإمكاننا أن نفعل شيئا في هذا الصدد”.
وقالت المحامية كبرى آيدين إن النيابة العامة في مدينة إسطبول طالبتها بتجنب الإيقاع بالنيابة في المشاكل، وذلك على الرغم من أنها أكدت للنيابة توصلها إلى هويات “المسلحين” الذين قتلوا طلبة الأكاديمية العسكرية العزل.
جدير بالذكر أن ولاية أنقرة اعترفت بتوزيعها أسلحة على مجموعة من المواطنين المدنيين ليلة الانقلاب، مدعية أنها جمعتها منهم عقب انتهاء محاولة الانقلاب الفاشلة، عندما تورط أحد المواطنين في قتل شخص آخر بالسلاح الموزع من الولاية عقب شجار اندلع بينهما.
وكانت الحكومة التركية أصدرت الأسبوع الحالي قرارًا يعفي “المدنيين المسلحين” الذين تصدوا للمحاولة الانقلابية من المساءلة القانونية بموجب المادة الواردة في المرسومين رقم 695 و696 بناء على القرار المتخذ في اجتماع مجلس الوزراء الذي عُقد في الرابع من ديسمبر/ كانون الاول الجاري.
وأثار مرسوم الإعفاء من المساءلة القانونية غضب الأحزاب المعارضة وكل الأوساط الديمقراطية حيث اعتبرت المادة المشار إليها “تمهيداً لحرب أهلية” نظرا لكونها فضفاضة وغير محدد إطارها الزمني.
ونصت المادة المشار إليها على عدم وجود مسائلة قانونية أو عقابية أو إدارية ضد الأشخاص المدنيين المشاركين في وقف محاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز وما يتبعها من أحداث.
وكانت ليلة الخامس عشر من يوليو/ تموز عام 2016 قد شهدت مقتل طلاب المدارس الحربية الذين غادروا ثكناتهم وهم عزل من أسلحتهم لإغلاق الجسور والطرق الرئيسية في إسطنبول تنفيذا لتعليمات القيادات على يد مسلحين مجهولي الهوية.
القضاء مكبل اليدين رغم التوصل إلى هويات المجرمين
وخلال مشاركتها في برنامج “استمع أيضا إلى هذا” أفادت آيدين، محامية أسر 48 من طلاب المدارس العسكرية الذين قُتلوا ليلة المحاولة الانقلابية الغاشمة، أنهم تقدموا ببلاغ حول مقتل طلاب المدارس الحربية، مشيرة إلى توصلهم إلى هويات بعض المتورطين في هذه الأحداث.
وأضافت آيدين أن هؤلاء الأشخاص قاموا بذبح الطلاب بآلات حادة، مؤكدة أن تقارير الطب الشرعي تتضمن كل هذه التفاصيل. وذكرت أيضن أنها تقدمت ببلاغ إلى نيابة إسطنبول، غير أن مدعي العموم أبلوغها أنه ليس بإمكانهم فعل شيئ نظرا لأن الطلاب لقوا حتفهم وقت الاشتباكات.
هذا وأوضحت آيدين أن مدعي العموم طالبها بتجنب توريطهم في المشاكل، مؤكدة أن هذا الأمر يعكس غياب القانون، حيث يرى المدعي العام أنه لو قام بوظيفته (البحث والتحقيق) سيتعرض للمشاكل.

tekellum2

مقالات ذات صله