15 ديسمبر 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

كاتب تركي: أردوغان استهدف الأسد بعدما أدرك الثمن الباهظ لتوبيخ بوتين

كاتب تركي: أردوغان استهدف الأسد بعدما أدرك الثمن الباهظ لتوبيخ بوتين
gazeteciler

أنقرة (الزمان التركية) – تناول كاتب صحيفة جمهوريت علي سيرمان تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي اتهم خلالها رئيس النظام السوري بشار الأسد بتطبيق “إرهاب الدولة” وقتل مليون شخص.
وزعم سيرمان أن المقصود من موقف أردوغان هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مفيدًا أن أردوغان رأى أنه من الأفضل أن يوجه سهام انتقاداته نحو الأسد ظاهرياً بعدما لاحظ أن نقد بوتين وتوبيخه ثمنه باهظ.
وأشار سيرمان إلى اتباع أنقرة سياسة مختلفة تجاه الشرق الأوسط قبيل رجب طيب أردوغان، مفيدًا أنه في تلك الفترة كانت تركيا المدركة لعدوى الاضطراب التي تجتاح المنطقة وتبذل قصارى جهدها للحفاظ على الاستقرار وتتجنب الصدامات والصراعات بين هذه الدول لإدراكها حساسية العالم العربي تجاه الدولة العثمانية.
وأضاف سيرمان أنه عند بلوغه الحكم، أساء حزب العدالة والتنمية الذي تم تأسيسه في إطار مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي يهدف لزعزعة حدود الشرق الأوسط بأكملها، استيعاب الغرض من وجوده وأخذ يسعى خلف سياسة الزعيم العثماني للعالم العربي وباتت مسؤولة عن الوضع الحالي في سوريا بتأجيجها النيران التي أشعلت الحرب الأهلية داخل جارتها.
وأكد سيرمان أنه لم يكن من الممكن الاعتقاد بأن الانهيار الذي تشهده سوريا لن يؤثر في تركيا نظراً لأن هذا ما حدث بالفعل، مشيراً إلى أن تأثيرات الحرب الأهلية المندلعة في جارتها سوريا انعكست في اضطرار تركيا إلى قبول ملايين اللاجئين داخل أراضيها والرضوخ لسيادة وحدات حماية الشعب الكردية وقوات سوريا الديمقراطية، امتداد العمال الكردستاني في شمال سوريا.
وأوضح سيرمان أنه بمرور الوقت قررت الولايات المتحدة أن “العدالة والتنمية” ليس مناسبًا بالقدر الكافي لتنفيذ المهام الواقعة على عاتقه في إطار تنفيذ مشروع الشرق الأوسط الكبير مما جعلها تتجه إلى قوات سوريا الديمقراطية التي أمدتها بالمال والسلاح وكيلا خرج لها في شمال سوريا.
وذكر سيرمان أنه مؤخرًا قامت روسيا برفقة قوات الأسد بقصف الجيش السوري الحر الذي تدعمه تركيا وأعلنت قوات المعارضة الموالية لتركيا أنها لن تشارك في مؤتمر سوتشي، مفيدًا أن إدلب التي يطغى عليها النفوذ التركي أصبحت هدفاً لقوات الأسد وروسيا.
هذا وأكد سيرمان أن كل هذه التطورات تشير إلى أنه من الصعب أن تتوافق تركيا وروسيا بشأن مستقبل سوريا التي يسعى بداخلها كل منهما خلف حسابات مختلفة.

kanun

مقالات ذات صله