18 نوفمبر 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
tekellum1

“لإظهار حبه”.. أمير قطر يهدي أردوغان طائرة فارهة بقيمة 400 مليون دولار

“لإظهار حبه”.. أمير قطر يهدي أردوغان طائرة فارهة بقيمة 400 مليون دولار
gazeteciler

أنقرة (زمان التركية) – حصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على طائرة خاصة من طراز بوينغ 8-747 من دولة قطر قيمتها 400 مليون دولار، بحسب ما كشفت نائبة برلمانية معارضة.

وذكر الموقع الإخباري التركي “Kokpit.aero” أن تميم قدم هذه الهدية لإظهار “حبه لأردوغان وثقته بتركيا”، بعد أن أبدى الرئيس التركي اهتماما بالطائرة، وهي من طراز بوينغ 8-747.

والطائرة المزودة بـ76 مقعدًا وسبع غرف نوم وقاعتين للاستقبال، كانت معروضة للبيع بسعر 400 مليون دولار تقريبا، قبل 3 سنوات فقط من شراء قطر لها في عام 2015.

وكشفت البرلمانية عن حزب الشعب الجمهوري المعارض “غمزة تاشجي أر” أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حصل على طائرة فارهة من قطر من أجل استخدامه الشخصي، قائلة: “إن هؤلاء السادة في أنقرة، يشيدون القصور الصيفية والشتوية، والآن يشترون قصرًا طائرًا”.

وأوضحت تاشجي أر أن الحكومة التركية استلمت من قطر الطائرة “747-8” التي عرضها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثان في أغسطس/ آب الماضي، وقامت بضمها لأسطول رئاسة الجمهورية.

وكشفت النائبة أن الطائرة تم استلامها بتاريخ 9 سبتبمر/ أيلول الجاي وقيمتها 400 مليون دولار أمريكي، مشيرة إلى أنها توصلت لمعلومات تفيد أن الطائرة المذكورة أقلعت من العاصمة السويسرية في 11 سبتمبر/ أيلول الجاري، وهبطت في مطار صبيحة بإسطنبول في 12 سبتمبر/ أيلول في الساعة 00:19 بتوقيع تركيا.

ولفتت تشاجي أن الطائرة الفارهة تضم 7 غرف للنوم، وعدد 2 صالون خاص، وغرف للاجتماعات، ومستشفى صغير، وتسع لنحو 463 كرسيا في حالتها العادية، إلا أنها تحولت إلى طائرة خاصة بسعة 76 شخصا فقط، ولفتت إلى أن سعر الطائرة بدون تجهيزاتها 400 مليون دولار أمريكي (ما يعادل 2 مليار و576 مليون ليرة تركية).

وأوضحت تاشجي أر أن مسؤولي الدولة وعلى رأسهم رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان يدعون المواطنين دائمًا للتقشف وتقليل النفقات في ظل وجود أزمة اقتصادية، وارتفاع سعر الدولار أمام الليرة، وكذلك ارتفاع معدلات التضخم، مشيرة إلى أنهم أنفسهم لا يتخلون عن الرفاهية والإسراف.

وخسرت الليرة التركية 43 في المئة من قيمتها مقابل الدولار الأميركي هذا العام، ما أدى إلى ارتفاع تكاليف الغذاء والوقود، وقفز التضخم إلى نحو 18 في المئة، وهو أعلى مستوى له في 15عامًا.

ويقول خبراء اقتصاديون، إن تركيا تحتاج إلى زيادات كبيرة في أسعار الفائدة لوقف هبوط الليرة وكبح التضخم. ويحجم البنك المركزي عن زيادة معدل الفائدة استجابة لضغوط من الرئيس رجب طيب أردوغان الذي يصف نفسه بأنه “عدو أسعار الفائدة”.

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد قرر دعم الاقتصاد التركي بـ 15 مليار دولار في صورة استثمارات جديدة وودائع وضمانات، وأعلن عن ذلك خلال زيارته الاخيرة إلى أنقرة، إذ أدى القرار إلى توسيع مكاسب الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 6%.

kanun

مقالات ذات صله