8 أغسطس 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

المعارضة التركية: الحكومة تسرق هذه المرة حيّاً في إسطنبول

المعارضة التركية: الحكومة تسرق هذه المرة حيّاً في إسطنبول
zaman

تركيا: إعادة تقسيم بلديات إسطنبول لصالح الحزب الحاكم

إسطنبول (زمان عربي) – بدأ حزب العدالة والتنمية الحاكم تغيير حدود البلديات داخل مدينة إسطنبول، وإعادة تقسيمها من جديد؛ في محاولة لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية لصالحه.

وبحسب التغييرات التي أعلن عنها مساء أمس” الاثنين”، داخل البرلمان التركي، فإنه تم نقل تبعية مركز عطا شهير المالي من بلدية عطا شهير التابعة لحزب الشعب الجمهوري، إلى بلدية عمرانية التابعة لحزب العدالة والتنمية؛ وهما تقعان في الشطر الآسيوي من إسطنبول.

وأكدت أحزاب المعارضة أن هذه الخطوة تهدف إلى تحقيق ربح لصالح رجل الأعمال علي أغا أوغلو، المعروف بصلته القوية بالحكومة، والذي كان قد ألقي القبض عليه ضمن عمليات الفساد والرشوة التي تم الكشف عنها في 17و 25 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأكد نواب أحزاب المعارضة الثلاثة الممثلة بمجموعات داخل البرلمان: “الشعب الجمهوري”، “الحركة القومية”، و”الشعوب الديمقراطية”، أن هذه التغييرات تهدف إلى تحقيق أرباح سياسية واقتصادية.

ونشر النائب أيكوت أردوغدو، عضو حزب الشعب الجمهوري، تغريدة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” يقول فيها: “إنهم لم يكونوا قد سرقوا حياً أو منطقة من قبل، لكن هاهم فعلوا ذلك.. فهناك لص..!”

وقال النائب البرلماني جلال دينشار عضو حزب الشعب الجمهوري عن مدينة إسطنبول: “إن هذا المشروع يصبّ في مصلحة كبار المقاولين من أمثال رجل الأعمال أغا أوغلو، قولوا بصراحة إن المقاولين هم من طلبوا ذلك، ونحن نحقق لهم طلباتهم، ولكن السبب الحقيقي وراء هذا المشروع، هو رغبتكم في استعادة مركز عطا شهير المالي الذي أصبح تابعاً للبلدية التي يديرها حزب الشعب الجمهوري، المعارض؛ الأمر الذي لم يكن يخطر ببالكم، ما رأيكم في اقتراح آخر؟ فلنغير اسم البلدية من بلدية عطا شهير، إلى بلدية علي أغا، رجل الأعمال المستفيد من هذا المشروع”.

من جانبه، أوضح ألطان طان نائب حزب الشعوب الديمقراطية عن مدينة ديار بكر أن هذا التغيير سينقل تبعية إنشاءات بقيمة 150 تريليون ليرة تركية من بلدية عطا شهير إلى بلدية عمرانية.

Attakallum2

مقالات ذات صله

Nile Center