5 يوليو 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

واشنطن:لم نطلب موافقة تركيا لدعم المقاتلين الأكراد

واشنطن:لم نطلب موافقة تركيا لدعم المقاتلين الأكراد
zaman

واشنطن (زمان عربي) – قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف إن المساعدات العسكرية والمواد الطبية التي أسقطتها القوات الأمريكية جوا، الليلة قبل الماضية، على مدينة عين العرب (كوباني) لمقاتلي حزب الاتحاد الديمقراطي، الذي يعد ذراع منظمة حزب العمال الكردستاني في سوريا مؤكدة أنهم ينظرون إليه على أنه حزب مختلف عن العمال الكردستاني.

وأكدت هارف، في مؤتمر صحفي في واشنطن، عدم تغير موقف واشنطن تجاه حزب العمال الكردستاني المصنف كمنظمة إرهابية في إطار القوانين الأمريكية، وقالت إن الولايات المتحدة طلبت من تركيا ضرورة مساندة ودعم حزب الاتحاد الديمقراطي في مقاومته ضد تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي (داعش).

وتعقيبًا على تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن حزب الاتحاد الديمقراطي تنظيم مشارك وإرهابي مع العمال الكردستاني، قالت هارف إنه طبقًا لقوانين الولايات المتحدة فإن كلا من حزبي الاتحاد الديمقراطي المعارض لنظام بشار الأسد والعمال الكردستاني لا ينطبق عليهما أنهما منظمة واحدة.

ولفتت هارف إلى أن تركيا تلعب دورًا في غاية الأهمية في التحالف المشكل تحت قيادة الولايات المتحدة لضرب داعش، وأن تركيا اتخذت خطوات حثيثة كشريك في التحالف، وأنهم ينظرون إلى تركيا على أنها حليف وثيق.

وردًا على سؤال حول ما إذا كانت تركيا تتخذ موقفًا صامتًا، من عدمه، حيال كوباني، قالت هارف: “لا يمكن تعريف انضمام تركيا للتحالف على أنه مشاركتها في العمليات أو عدم مشاركتها فحسب، لأننا لا نقيم الوضع الحالي لتركيا على هذا الشكل، فتركيا استضافت ما يزيد عن مليون لاجئ سوري، و180 ألفا آخرين فرّوا من بلدة كوباني”.

وأوضحت هارف أنه لا يوجد خلافات كبيرة في الرأي بين تركيا والولايات المتحدة بعكس ما يردده الإعلام من وقت لآخر بشأن التحالف، وأن الهدف هو نفسه بالضبط بالنسبة للجانبين، فضلا عن أننا نجري مباحثات بشكل منتظم بخصوص التكتيكات والاستراتيجيات.

وعن سؤال متعلق بالحزمة القضائية الجديدة في تركيا، قالت هارف إنهم لا يعرفون تفاصيل هذه الحزمة القضائية التي تنوي الحكومة التركية تطبيقها، لافتة إلى أنهم قد أعربوا في وقت سابق عن استمرار قلقهم بشأن حق التقاضي والأوضاع القضائية في تركيا.

Attakallum2

مقالات ذات صله

Nile Center