15 نوفمبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

“تركيا.. مقبرة جماعية”.. كاتب مصري يحلل خبر “زمان التركية”

“تركيا.. مقبرة جماعية”.. كاتب مصري يحلل خبر “زمان التركية”
gazeteciler
القاهرة (زمان التركية) – كتب الكاتب الصحفي المصري المخضرم “محمد أمين المصري” مقالاً بموقع جريدة “الأهرام” تحت عنوان “تركيا.. «مقبرة جماعية»، تناول فيه وفاة مجموعة من الأتراك، بينهم طفلان صغيران، غرقًا في نهر مريج الحدودي مع اليونان، أثناء هروبهم من الظلم الواقع عليهم في تركيا، وذلك في ظل حالة الطوارئ التي أعلنت في 2016 بحجة التصدي لمحاولة الانقلاب الفاشلة ومن ثم تحولت إلى أداة لقمع المعارضين أو المختلفين مع الحكومة.  
وفيما يلي المقال كاملاً:
يكتب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نجاحه في تحويل بلاده إلي سجن كبير، لا يعيش خارجه سوي أنصار الرئيس الذي تعتقل سلطاته كل من يخالفه في الرأي والتوجه، حتي كاد كل أنصار حركة «الخدمة» التي يتزعمها المفكر فتح الله جولن يغادرون بلادهم، هربًا من بطش الرئيس، ويحدوهم الأمل بقرب انقضاء تلك الغمة التي لو طالت أكثر من هذا ستضيع تركيا في غياهب الجب.
فلا حياة سياسية حرة، ولا اقتصاد حر، ناهيك عن تراجع المستوي القضائي في تركيا بعد تعمد السلطات فصل كل من ينتمي لـ«الخدمة»، ليعيش الأتراك عصرًا لم يعهدوه من قبل، رغم وعود رئيسهم بأن تكون بلاده جنة الله في أرضه، فحولها الي مقبرة. حتي أنه فشل في تحقيق نبوءة وزير خارجيته ورئيس وزرائه الأسبق أحمد داود أوغلو بأن تتحول تركيا الي «زيرو مشكلات» مع الجيران، فأصبحت مصدرًا لإزعاجهم.

تعبير «مقبرة» ليس من عندي، فمن يطالع الأخبار يعرف مدي معاناة الشعب التركي، فقد نشرت صحيفة زمان التركية (باللغة العربية) خبرًا مفاده غرق قارب يحمل أتراكًا كانوا يحاولون الهرب من بطش السلطات التركية في نهر ماريتسا، وتم العثور على ثلاثة جثامين لسيدة وطفليها من أصل الذين كانوا على متن القارب. وتبين أن المراة – 37 عامًا – تم فصلها من عملها بقرارات حالة الطوارئ المعلنة بحجة التصدي للانقلاب الفاشل.

ويشير الخبر إلي أن بحر إيجة ونهر ماريتسا الذين يفصلان بين تركيا واليونان، باتا أخيرًا مقبرة لأنصار حركة الخدمة، حيث يتعرض المتهمون بالانتماء اليها للفصل من العمل بالحكومة والمنع من ممارسة عمل آخر في القطاع الخاص والتهميش والضغط الاجتماعيين وسحب أو إلغاء جوازات سفرهم، كما يتعرض المعتقلون منهم للمعاملة السيئة والتعذيب في مراكز الأمن والسجون وفق تقارير محلية ودولية.

وتعتقل السلطات التركية منذ محاولة الانقلاب في يوليو الماضي، أكثر من 55 ألف شخص، بينهم 18ألف سيدة وحوالي 700 طفل مع أمهاتهم بتهمة الانقلاب.

kanun

مقالات ذات صله