17 أغسطس 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
tekellum1

وعود بلا تنفيذ.. ماذا قدمت حكومة أردوغان في مجال الفضاء؟

وعود بلا تنفيذ.. ماذا قدمت حكومة أردوغان في مجال الفضاء؟
gazeteciler

 

أنقرة (زمان التركية) – في تصريحاته قبيل الانتخابات المبكرة التي ستشهدها تركيا في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران أفاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه سينشئ منطقة صناعية خاصة بالفضاء والطيران.

وفي تجمع انتخابي بالعاصمة أنقرة، قال أردوغان السبت الماضي: “سنباشر قبل نهاية العام الجاري بإنشاء المنطقة الصناعية المتخصصة بالفضاء والطيران،بمنطقة قهرمان قزان في أنقرة”.

وأعادت تصريحات أردوغان هذه إلى الأذهان قرارات مجلس الأمن القومي في عام 2005، حيث كانت تنص القرارات الصادرة أنذاك على إنشاء قاعدة فضائية في عام 2012 وذلك في إطار برنامج الأبحاث الفضائية القومي الذي تمت الموافقة عليه في مجلس الأمن القومي عام 2005.

وفي هذا الإطار تم تخصيص 125 مليون ليرة من الموازنة العامة من أجل الدراسات الفضائية لمدة عشر سنوات، ومنذ ذلك الحين تم الإعلان في عام 2014 عن اكتشاف مذنب.

وأشار تقرير البرنامج القومي للابحاث الفضائية المؤلف من 70 صفحة إلى أن السلطات التركية تهدف إلى الانتقال لبرنامج إعداد رواد الفضاء اعتبارا من عام 2008 وتطوير طائرة على ارتفاعات عالية في العام نفسه والانتقال إلى البرنامج الصاروخي القومي في عام 2009 وتطوير صواريخ منخفضة التكلفة.

وكانت السلطات قد كشفت عما سينفذ بالقرارات المتخذة خلال فترة عشر سنوات حتى عام 2015، حيث أعلنت السلطات أن إزمير وأنقرة ومرسين وأنطاليا هي أكثر المدن حظا للقاعدة الفضائية التي ستنشأ في عام 2012.

وفي عام 2006 تم تخصيص 55 مليون ليرة من الموازنة العامة من أجل برنامج الأبحاث الفضائية القومي. وفي عام 2007 ارتفع هذا المبلغ إلى 70 مليون ليرة ليواصل الارتفاع في عام 2009 إلى 120 مليون ليرة، وأضافت السلطات أنه منذ عام 2010 وحتى عام 2014 لن يتجاوز المبلغ حاجز 150 مليون ليرة.

واللافت في الأمر هو تجديد أردوغان وعوده الفضائية قبيل الانتخابات على الرغم من عدم تحقق أي منها.

عالم فيزياء بوكالة “ناسا” خطط لرحلة إلى المريخ وجد نفسه في السجن

وكان سركان جولجا عالم الفيزياء الأمركيكي(37 عاما) الذي يعمل لصالح وكالة “ناسا” للفضاء قد اعتقل في تركيا بتهمة المشاركة في الانقلاب الفاشل، وقال خلال الجلسة الأولى أمام الدائرة الثانية للمحكمة الجنائية في هاتاي أنه لولا اعتقاله على خلفية افتراء دنيئ لكان حاليا يجلس في مكتبه بوكالة ناسا يواصل أبحاثه كواحد من بين آلاف العلماء والمهندسين الأتراك الذين يعملون على مشروع رحلة بشرية إلى كوكب المريخ.

وكانت قوات الأمن قد اعتقلت جولجا في الثالث والعشرين من يوليو/ تموز من عام 2017 بناء على بلاغ من مجهول أثناء توجهه إلى المطار برفقة زوجته ونجله عقب زيارة أسرية في مدينة هاتاي استمرت نحو شهر، حيث زعم البلاغ أن جولجا يعمل لصالح المخابرات الأمريكية وأنه عميل سري لحركة الخدمة.

لقراءة الخبر باللغة التركية اضغط على الرابط التالي:

Erdoğan’ın geçmişten bu yana uzay vaatleri

tekellum2

مقالات ذات صله