30 مايو 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

أردوغان لأمريكا: هل تتخلون عن شريك استراتيجي مقابل “قس”؟

أردوغان لأمريكا: هل تتخلون عن شريك استراتيجي مقابل “قس”؟
nesemet

أنقرة (زمان التركية)ــ رأى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن تهديد بلاده بالعقوبات الأمريكية بسبب القس المعتقل، “أمر مؤسف”، في ظل تراجع الليرة التركية بشكل عنيف أمام الدولار الأمريكي.


وقال الرئيس التركي، وفقا لوكالة “الأناضول”، “إنهم يهددوننا، لا يمكنهم إخضاع هذه الأمة عبر لغة التهديد إطلاقًا، نحن نفهم لغة القانون والحق”.


​وأضاف “أوجه الخطاب إلى مسؤولي الولايات المتحدة مجددا، أنتم تتخلون عن شريك استراتيجي في حلف شمال الأطلسي، مقابل قس، هذا أمر مؤسف”.


​وأكد الرئيس التركي “نحن ننهض بإذن الله من المكان الذي نقع فيه. بالأمس نهضنا وننهض اليوم وغدا. يكفي أن يقف شعبي صامدا”.


وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قررت أمس مضاعفة الضريبة الجمركية على واردات الصلب والألمونيوم من تركيا.


ونشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة تغريدة على تويتر قال فيها: “بينما تفقد الليرة التركية قيمتها بسرعة مقابل دولارنا القوي للغاية، وافقت قبل قليل على مشروع قرار حول رفع الضريبة الجمركية على الحديد والألمونيم التركيين بالضعف لتكون الضريبة الجمركية على الألمونيوم 20% والحديد 50% ابتداء من الآن. علاقاتنا مع تركيا ليست على ما يرام في هذه الفترة.”


وشهدت الليرة التركية تراجعًا غير مسبوق أمام الدولار الأمريكي، خلال تعاملات أمس الجمعة، حيث فقدت نحو 20% من قيمتها أمام العملة الخضراء، عقب خطاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتغريدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن تركيا.


ويعود سبب الأزمة الاخيرة بين تركيا وأمريكا، إلى استمرار احتجاز تركيا للقس الأمريكي، وكان ترامب هدد تركيا بعقوبات مالية إذا لم تفرج عن القس أندرو برونسون.


حيث بدأت العقوبات الأمريكية على تركيا بتجميد أصول مالية لوزيرين تركيين في أمريكيا وفرض حظر سفر عليهما، كما جمد الكونجرس تسليم مقاتلات متطورة إلى تركيا.


و نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية مقالًا باللغة الإنجليزية بقلم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يهدد فيه بالبحث عن حلفاء آخرين، بعد الأزمة الأخيرة بين واشنطن وأنقرة.


وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقاله بعنوان: “كيف ترى تركيا الأزمة الأمريكية” إن الولايات المتحدة الأمريكية لم تفهم قلق شريكها الاستراتيجي وحليفها في حلف شمال الأطلسي تركيا، مشيرا إلى أن واشنطن “عليها أن تعرف أن تركيا لديها بدائل”.


وأضاف أردوغان في مقاله: ” للأسف، لقد باءت مساعينا لتحويل هذا التوجه الخطير إلى اتجاه آخر بالفشل. إن لم تحترم الولايات المتحدة الأمريكية سيادة تركيا، وتثبت أنها تقف بجانب شعبنا، فإن شراكتنا قد تدخل في مرحلة خطيرة”.

مقالات ذات صله