9 ديسمبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

الأزمة الاقتصادية تعتصر تركيا وأردوغان يسعى لتشييد قصر جديد

الأزمة الاقتصادية تعتصر تركيا وأردوغان يسعى لتشييد قصر جديد
gazeteciler

بتليس (زمان التركية) – بالرغم من احتداد الأزمة الاقتصادية التي باتت تشل أطراف الدولة التركية، وما تبعها من خطط لتقليل النفقات طالت مؤخرًا وزارة التعليم، إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن في كلمته في محافظة بتليس في منطقة الأناضول الشرقية، أنه يخطط لإقامة قصر رئاسي جديد في بلدة “أخلاط” التاريخية.

وفضلًا عن قصره الرئاسي الجديد الذي أقامه في العاصمة أنقرة بمليارات الدولارات، ذي ألف غرفة، أدلى الرئيس أردوغان بتصريحات مثيرة خلال كلمته على هامش احتفالات برنامج “الذكرى 1071 لفتح الأناضول”، معلنًا اعتزامه إقامة قصر رئاسي جديد في مدينة بتليس، الواقعة في جنوب شرق البلاد، ضاربًا بالأزمة الاقتصادية التي باتت تؤرق المواطنين عرض الحائط.

وقال أردوغان إنه سيشيد قصرًا رئاسيًا جديدًا على مساحة 5 أفدنة منها 1071 مترًا مربعًا مساحة مغطاة، في بلدة أخلاط في جنوب تركيا، بناءً على الاقتراح الذي قدمه رئيس حزب الحركة القومية ومنقذ أردوغان في الانتخابات الأخيرة دولت بهتشلي.

تأتي تلك التصريحات المثيرة، بالرغم من استمرار الانتقادات الموجهة لحكومة حزب العدالة والتنمية على خلفية بناء قصر رئاسي جديد مكون من أكثر من ألف غرفة، على مساحة شاسعة في قلب العاصمة أنقرة، الأمر الذي أشعل الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

ياتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه صهر أردوغان ووزير الخزانة براءت ألبيراق استقطاع 2 مليار ليرة تركية من مخصصات وزارة التعليم التركية، والتي كانت مخصصة لصيانة المدارس وإنشاء مدارس جديدة، بدعوى تقليل النفقات في محاولة لتقليل آثار الأزمة الاقتصادية، كما استقطع 20 مليون ليرة تركية من المنح المقدمة لأهالي وأسر الطلاب حتى المرحلة الثانوية، و103 مليون ليرة تركية من مساعدات السكن المقدمة لأهالي الطلاب.

ومن ناحية أخرى كشف مدير الأخبار بقناة “KRT” التركية تشاغلار جيلارا أن معاهد “يونس أمره” التي فتحتها الحكومة التركية خارج البلاد لتعليم اللغة والأدب التركي والتي يتخذها الرئيس رجب طيب أردوغان وسيلة لتلميع صورته في الخارج وصلت إلى مرحلة الإفلاس.

وأشار جيلارا إلى أن أغلب الفروع بالخارج أصبحت غير قادرة على سداد قيمة الإيجارات، وبدأ القائمون عليها الاستقطاع من تكاليف طعام العاملين، وتعليق جميع الفعاليات الثقافية، بسبب الأزمة الاقتصادية في الداخل التركي.

وقال جيلارا: “إن البروفيسور شرف أتاش رئيس المعاهد كشف عن نفاذ الميزانية السنوية المخصصة للمعاهد في الشهر الخامس من العام الجاري. ولذلك أوقفوا جميع الأنشطة التعريفية الخاصة بتركيا”.

 

kanun

مقالات ذات صله