14 ديسمبر 2018

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

100  مليار دولار تكلفة حلم أردوغان في الشرق الأوسط

100  مليار دولار تكلفة حلم أردوغان في الشرق الأوسط
gazeteciler

لندن (زمان التركية) – كتب الأكاديمي والمحلل السياسي التركي ذو الفقار دوغان مقالاً تحت عنوان “العثمانية الجديدة تكلف تركيا 100 مليار دولار والنزيف لا يتوقف” الذي يتحدث فيه عن خطأ سياسات الرئيس رجب طيب أردوغان مع دول المنطقة بعد قيام ثورات الربيع العربي .

وبدأ دوغان في مقاله الذي نشره موقع” أحوال تركية” بالحديث عن سياسة أردوغان مع القضية الليبية ومساندته لما يعرف بتيار “الإسلام السياسي” الذي يمثله “جماعة الإخوان المسلمين” عوضاً عن مساندته لليبيا كدولة .

فبعد سقوط القذافي دعم أردوغان  “المجلس الوطني الانتقالي “في ليبيا، وقام بتقديم دعم سيولة نقدية تقدر بـ300 مليون دولار، ولكن في السنوات الست الأخيرة انخرطت ليبيا في الحروب الأهلية وتغيرت المعادلات السياسية، فانقسمت ليبيا إلى فريقين، فريق تحت سيطرة حكومة الإخوان المسلمين في طرابلس، وفريق آخر مسيطر على الشرق وهو الفريق الأقوى لأنه يحظى بالدعم الغربي الروسي، علاوة على دعم التكتل المصري السعودي، وبذلك أخرجت تركيا من المعادلة، وخسرت الملايين وتعرضت مواقع الإنشاء التابعة للمقاولين الأتراك للنهب، بينما أُحرقت المعدات، وسقط مواطنون أتراك في الأسر وجرى ترحيل آخرين، وبذلك خسرت تركيا أكبر سوق خارجية للمقاولين الأتراك وأكثر من 600 شركة تركية كانت تشارك في مشروعات بقيمة 28.8 مليار دولار في ليبيا.

وفي سياق متصل، أشار المحلل السياسي دوغان إلى خسارة تركيا في العراق بسبب دعم طارق الهاشمي، النائب السابق لرئيس العراق، والذي غادر البلاد بعد اتهامه بتوجيه الجماعات الجهادية، حيث قامت  بغداد بفرض حظر على البضائع التركية، وحُرم المقاولون الأتراك من مشروعات وعطاءات بمليارات الدولارات،كما خسرت تركيا سوق تصدير كانت في يوم من الأيام أكبر أسواقها.

كما أشار دوغان إلى حجم الخسائر التي تكبدتها تركيا بسبب سياسة إدراة أردوغان للقضية السورية والتي أدت إلى نهاية عمل تركيا في الأسواق السورية، والتي كان يصل حجم نشاطها قبل الحرب إلى نحو ملياري دولار. كما أنه أغلق أحد أهم مسارات 120 ألف شاحنة تركية كانت تعبر سوريا لتصدير البضائع لدول خليجية، ونتيجة لذلك، تضرر اقتصاد جنوب تركيا بشدة، ويقدر المراقبون حجم الخسائر في سوريا وحدها إلى نحو 50 مليار دولار، فضلاً عن الأموال التي أنفقت على اللاجئين السوريين والأموال التي أُنفقت على العمليات العسكرية التركية في شمالي سوريا والمساعدات المقدمة للمتعاونين السوريين في الجيش السوري الحر.

أما عن خسائر تركيا بسبب أزمتها مع مصر فقدرت بقيمة 15 مليار دولار في ست سنوات.

وبناء على ما سبق، فإن إجمالي حجم الخسائر التي مني بها الاقتصاد التركي بسبب أخطاء السياسة الخارجية لحزب العدالة والتنمية بقيادة أردوغان من انتفاضات الربيع العربي، تجاوز مئة مليار دولار في سبع سنوات.

kanun

مقالات ذات صله