20 سبتمبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

تقرير من التلفزيون الألماني عن عمليات اختطاف وتعذيب لمعارضي أردوغان

تقرير من التلفزيون الألماني عن عمليات اختطاف وتعذيب لمعارضي أردوغان
gazeteciler

تقرير: محمد عبيد الله

برلين (زمان التركية) – نشر التلفزيون الألماني الرسمي تقريرًا أعده موقع “correvtiv.org“، يسلط الضوء على عمليات اختطاف نفذتها المخابرات التركية في عدد من الدول ضد المنتمين إلى حركة الخدمة التركية أو المتعاطفين معها.

وبحسب التقرير الذي نشره الموقع بعنوان “سراديب تركيا المظلمة”، فإن الحكومة التركية تستغل إمكانيات وقوة الدولة والمؤسسات الاستخباراتية التايعة لها، من أجل خطف الأشخاص الذين ينتمون لحركة الخدمة داخل تركيا وخارجها، وتتحفظ عليهم لفترة طويلة وتمارس عليهم التعذيب.

وأكد التقرير أن السلطات التركية تنفذ علمليات اختطاف ضد من يصنفونهم معارضين، ويضعونهم في سجون سرية في البلاد ويمارسون عليهم شتى أنواع التعذيب من أجل انتزاع اعترافات منهم.

وأوضح الموقع، غير الهادف للربح، أن التقرير تم إعداده بالتعاون مع 13 صحفيًا من 9 مؤسسات إعلامية من 8 دول مختلفة، مسلطًا الضوء على ما تعرض له الأشخاص الذين كانوا يعملون في الشركات والمؤسسات والمنظمات المعروفة بتبعيتها لحركة الخدمة.

وأشار الموقع إلى أن التقرير يحتوي على مقاطع فيديو ومعلومات وبيانات متعلقة بالأحداث التي تعرض لها أنصار حركة الخدمة، مشيرًا إلى أن الصحفيين المشاركين في إعداد التقرير استعانوا بمصادر موالية ومعارضة للتأكد من صحة المعلومات.

كما يؤكد الموقع أن المشاركين في إعداد التقرير الخاص بممارسات الحكومة التركية وضعوا نصب أعينهم احتمالية مبادرة المتعاطفين مع حركة الخدمة إلى لفت الأنظار إلى أجندتهم الذاتية وتقديم أنفسهم ضحايا من أجل حصد تعاطف العالم، الأمر الذي دفعهم إلى تحقيق جاد ودقيق في الادعاءات الواردة من خلال اللجوء إلى مصادر متناقضة، وذلك ليكون التقرير المعد موضوعيًا خاليًا من أي شائبة.

ويشدد الموقع على أن التقرير يستند إلى مقاطع فيديو وشهادات حية معلومات مثبتة للأحداث التي تعرض لها المتعاطفون مع حركة المفكر الإسلامي فتح الله كولن، ولفت إلى أنه لا يمكن التأكد كليا من صحة جميع التفاصيل التي وردت في قصص الضحايا والشهود والمعترفين، وأن المشاركين في إعداد التقرير قاموا بتحقيقات واستجوابات ومقابلات مستقلة ومنفردة ومجتمعة، ثم أكد أن المشاركين في التقرير اقتنعوا في نهاية هذه الخطوات بصحة القصص ومصادرها.

ورصد التقرير اختطاف أجهزة الاستخبارات التركية للمعارضين والمتعاطفين مع حركة الخدمة من عدد من الدول، بينها كوسوفو، والجابون، والسودان، ومولدوفا، وأذربيجان، وأوكرانيا، وماليزيا، وسوريسرا، ومنغوليا.

ويضم التقرير مقطع فيديو لعملية الاختطاف التي تمت في عاصمة كوسوفو بريتشينا بتاريخ 29 مارس/ آذار 2018، في الساعة 00:80، يظهر فيه شخصان يوقفان سيارة، كان الأول يتحدث مع السائق الذي يحمل اسم “يوسف كارابينا”، والثاني يتجول حول السيارة، ثم يمسك رجلًا يجلس في المقعد المجاور للسائق من رقبته، ويخرجه من السيارة عنوة. وهنا تصرخ زوجته ياسمين كارابينا، وفي تلك اللحظة يقومان بربط يوسف من يديه بالأصفاد ويزجانه في السيارة الأخرى.

وفي اليوم نفسه في الساعة 10 صباحًا تم ترحيل يوسف كارابينا مع ستة آخرين من مطار بريتشينا إلى أنقرة، على متن طارة من طراز “Bombardier Challenger” تحمل رقم: “TC-KLE”. وتبين بعد ذلك أن أربعة من هؤلاء الأشخاص المختطفين يعملون كمعلمين في مدرسة “محمد عاكف” التابعة لحركة الخدمة.

وتنفذ المخابرات التركية أعمال الترحيل والاختطاف الغير قانوني في مختلف دول العالم لمعارضيها منذ انقلاب الخامس عشر من يوليو/ تموز عام 2016 من خلال التنسيق مع أجهزة مخابرات تلك الدول او حتى بدون تنسيق.

ونقل التقرير عن نائبة برلمانية في دولة كوسوفو قولها عن حادثة الاختطاف هذه: “إنها أخطر حادثة منذ استقلالنا ضربت سيادة كوسوفو بعرض الحائط، ومن المؤسف أن هناك من تورط في هذه الحادثة من موظفي أجهزتنا”.

والموقع يتضمن عديدًا من هذه لملفات التي تكشف تواطؤ نظام أردوغان مع مجموعات معينة في دول العالم حول اختطاف المنتمين إلى حركة الخدمة بصورة مخالفة للقوانين المحلية.

وللمزيد من التفاصيل يمكنم الاطلاع علي التقرير كاملا عبر موقع correvtiv.org  https://correctiv.org/en/top-stories-en/2018/12/06/black-sites/ “.

ويعد “correvtiv.org” من المواقع الإعلامية الرائدة في أوروبا، ويتعاون مع قناة (ZDF) الألمانية وصحف “إلبايس” الإسبانية ولومند الفرنسية وموندي مورنينج الدنماركية ووكالة الأخبار السويسرية وغيرها، ويكشف عن هدف تأسيسه قائلاً: “نعتزم إعداد ملفات صحفية بحثية بالتعاون مع المؤسسات الإعلامية المختلفة في العالم من أجل كشف التطبيقات الظالمة وغير العادلة للأنظمة الحاكمة في البلدان التي تسيئ استخدام قوة وإمكايات الدولة”.

kanun

مقالات ذات صله