10 أبريل 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

ماكرون يرغب بتلقى الأئمة والدعاة الفرنسيين تدريبهم في الأزهر الشريف

ماكرون يرغب بتلقى الأئمة والدعاة الفرنسيين تدريبهم في الأزهر الشريف
nesemet

القاهرة (زمان التركية)ــ استقبل شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والوفد المرافق له خلال زيارته إلى القاهرة.

ورحب أمس الثلاثاء، الإمام الطيب بالرئيس ماكرون وحرمه والوفد المرافق له، مؤكدًا أن زيارته تمثل أهمية خاصة نظرًا للعلاقات الثقافية والتاريخية التي تربط بين الأزهر وفرنسا، والتي تتمثل في المبتعثين الأزهريين إلى فرنسا الذين أصبحوا رموزًا للفكر والثقافة في مصر، وما زالت هذه المدرسة هي الأكثر تأثيرًا في الأزهر، ولذلك فإننا حريصون على استمرار هذه العلاقات وتوطيدها.

وأوضح الطيب أن هذه العلاقات القوية “تحتم علينا مساعدة فرنسا في التغلب على الإرهاب، ومواجهة الذين يقتلون الآخرين باسم الدين، موضحًا استعداد الأزهر لدعم فرنسا من خلال برنامج لتدريب الأئمة على مواجهة الفكر الإرهابي، بالإضافة إلى تقديم منح للطلاب الفرنسيين للدراسة في الأزهر الشريف؛ لتكون فرنسا مركزًا لنشر الفكر الوسطي في أوروبا”.

وأكد الإمام الأكبر بحسب بيان أن “السلام هو الرسالة الأولى من رسائل الإسلام الصحيح الذي يحمله الأزهر، والذي يعتبر الضامن الوحيد لحماية الأرواح والدماء البريئة”، مشيرًا إلى أن “الأزهر على استعداد للمساعدة في إنقاذ أي إنسان يعيش في أي مكان بالعالم من أن يقتل باسم الدين، كما يعمل على مد جسور الحوار مع الغرب والمؤسسات الدينية الكبرى كالفاتيكان ومجلس الكنائس العالمي وأسقفية كانتربري”.

وأوضح أن الأزهر يشارك في مؤتمر الأخوة الإنسانية المزمع عقده في أبوظبي مطلع فبراير المقبل بالتعاون مع الفاتيكان؛ لنشر السلام بين أتباع الأديان.

من جانبه عبر الرئيس الفرنسي عن سعادته بلقاء الإمام الأكبر بصفته أكبر رمز إسلامي، ولدوره المحوري في مواجهة كل أشكال العنف والإرهاب، وعمله الدائم على مد جسور الحوار بين الأديان، وسعيه لإحياء العلم والمعرفة الإسلامية، مبديًا تطلعه لزيادة التعاون مع الأزهر الشريف والتنسيق معه، لتعزيز قيم المواطنة والتعايش والاستقرار في المجتمع الفرنسي، ومواجهة التيارات المتشددة التي تستقطب الشباب المسلم في فرنسا.
وأبدى الرئيس ماكرون رغبته في أن “يتلقى جميع الأئمة والدعاة الفرنسيين تدريبهم في الأزهر الشريف، وأن يتلقى الطلاب الفرنسيون تعليمهم الديني في جامعة الأزهر، ليكونوا ضمانًا للاستقرار ولاحترام قواعد المواطنة، مؤكدًا أهمية استعادة العلاقات الثقافية بين الأزهر وفرنسا من خلال تبادل المنح والعلاقات الأكاديمية بين الجانبين”.

 

مقالات ذات صله