21 مارس 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

كولن يجيب.. لماذا علينا أن نهتم بالتعليم؟

كولن يجيب.. لماذا علينا أن نهتم بالتعليم؟
gazeteciler
“لماذا تولي أهمية كبيرة للتعليم؟ لماذا توجه المؤمنين بأفكارك لإنشاء الكثير من المدارس؟”وقد جاء جواب الأستاذ كولن مؤكد على أن التكامل والاندماج مع العالم مرهون بالتعليم الحديث قائلاً:

“في التحليل النهائي، كل شيء يعتمد على المعرفة؛ ودون المعرفة لا شيء يمكن أن يتحقق، حتى إن المعرفة هي الأكثر أهمية اليوم. إن مصدر كل الخواء في تركيا والعالم، وأصل كل المشاكل بغض النظر عن الزمان والمكان هو إهمال التعليم المبني على أساس واقعي وراسخ وسليم؛ وبينما كان الغرب يشهد عصر النهضة، كان المسلمون يغطون في النوم. وبينما كانت أوروبا تحقق الثورة العلمية والتكنولوجية، كان المسلمون في سبات عميق مرة أخرى؛ وهذه بعض المسائل التي يجب أن ننظر فيها بجدية.

أصل كل المشاكل بغض النظر عن الزمان والمكان هو إهمال التعليم المبني على أساس واقعي وراسخ وسليم.

التعليم والاندماج مع العالم

“وأنا على يقين من أن هذا يتم القيام به من حين لآخر، ولكن المستوى يعد من الأهمية بمكان. وعلاوة على ذلك، فإن بعض الآليات والديناميكيات التي يتطلبها التعليم الجيد والمناسب يمكن التضحية بها في إطار بيروقراطية الدولة تحت مسميات معينة. فعلى سبيل المثال، في الديمقراطيات، يمكن التوصل إلى حلول توافقية في بعض القضايا الحاسمة من خلال التصويت؛ وعلينا أن نعير أسماعنا إلى عصرنا، وعلينا أن نفهمه تمامًا، ويجب أن نفهم كل الظروف المحيطة بنا. والتعليم يعد من الأهمية بمكان للتكامل والاندماج مع العالم، واليوم، لا يمكن لأي بلد أن يعيش في عزلة عن بقية العالم. والطريق إلى التكامل والاندماج مع العالم يجب أن يكون من خلال التعليم الحديث. ومن الناحية التاريخية، كان لدينا علاقات وثيقة جدًا مع فرنسا، وخاصة بعد إصلاحات التنظيمات. وفي ذلك الوقت، كان يمكن أن تجد معلمًا فرنسيًا في كل أسرة تركية غنية؛ وكان النفوذ البريطاني كبيرًا خلال سنوات الملكية الدستورية، وخلال الفترة الأولى من الجمهورية على وجه الخصوص.

إذا كنا نفكر في التكامل والاندماج مع دول العالم، فإن المؤسسات التعليمية يمكن أن تكون منصات فعلية هامة لهذا التكامل.

وكان الألمان لهم تأثير على الإدارة من حين لآخر. ومنذ الحرب العالمية الثانية، أصبح لدينا علاقات أوثق مع الولايات المتحدة. وإذا كنا نفكر في التكامل والاندماج مع هؤلاء الأصدقاء، فإن هذه المؤسسات التعليمية يمكن أن تكون منصات هامة جدًا، والتعليم هو المنصة الفعلية لهذا التكامل. لقد ذكرت الشيء نفسه مؤخرًا لبعض الأصدقاء الألمان، وللسفير الألماني؛ وقلت نفس الشيء في أمريكا أيضًا، وكذلك في الفاتيكان.

“أعتقد أنه بفضل هذه المؤسسات التعليمية، يمكننا أن نعرف بعضنا البعض بشكل أفضل، ويمكن أن نقيم علاقات جيدة ودائمة وسليمة مع الغرب. وإذا سمحت الدولة التركية، فيمكنكم أن تأتوا وتقيموا مؤسسات تعليمية هنا، وبالتالي التعبير عن أنفسكم، وأن تسمحوا لنا بنفس الفرصة، حتى نتمكن من فتح المدارس في فرنسا وألمانيا، وفي المملكة المتحدة. وبالتالي، سوف يظهر المجتمع التركي بأنه مفتوح للحوار مع كل أمة، وأنه يمتلك حدودًا كبيرة يمكنها أن تحتضن شعوب كل الأمم.”

وفي أول مرسوم وقعه أردوغان عقل محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في عام 2016 أمر بإغلاق 1043 مدرسة خاصة و1229 جمعية ومؤسسة خيرية و19 نقابة عمالية و15 جامعة و35 مؤسسة طبية.

المصدر: نسمات

kanun

مقالات ذات صله