22 أبريل 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

أردوغان يطلق خطاب كراهية يضر تركيا والإسلام

أردوغان يطلق خطاب كراهية يضر تركيا والإسلام
gazeteciler

كانبرا (زمان التركبة) – كشفت تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي مدى الضرر الذي يلحقه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بصورة الإسلام وتركيا على حد سواء من خلال لغة الكراهية والعداء التي يستخدمها من أجل حصد أصوات “الإسلاميين” و”القوميين”.

وأعد موقع (News9) الأسترالي تقريرًا حول التصريحات التي أدلى بها أردوغان مؤخرًا والتي قال فيها للغربيين: “أجدادكم أتوا إلى هنا. بعضهم عادوا على أقدامهم والبعض الآخر عادوا داخل توابيت. إن كنتم ستأتون مرة أخرى عاقدين النية عينها فنحن في انتظاركم، وسنستقبلكم مثلما استقبلنا أجدادكم. سنظل هنا حتى قيام الساعة، ولن تتمكنوا من تحويل إسطنبول إلى القسطنطينية. لن نتردد في تحويل بحر وأرض جناق قلعة إلى مقبرة لهؤلاء الأعداء مثلما فعلنا قبل 104 سنة”.

ونقل التقرير تعليق أكد رئيس الوزراء الأسترالي على تصريحات أردوغان، التي قال فيها إن “كل الخيارات على الطوالة بعد أن قال أردوغان إن الأستراليين المعادين للمسلمين الذين يزورون بلاده سيعودون إلى بلادهم في نعوش مثل أجدادهم”. ثم أفرد مساحة لتفاصيل تصريحات أردوغان وردود الفعل التي أثارتها سواء في أستراليا والبلدان الأخرى.

وأزاحت التعليقات التي كتبها رواد الإعلام الاجتماعي من الأستراليين أسفل الخبر في حساب الموقع على فيسبوك الستار عن حجم الدمار الذي يتعرض له الإسلام وتركيا في آن واحد جراء خطاب الكراهية الذي بدأ يستخدمه أردوغان بكثرة بعد الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا يوم الجمعة الماضي على وجه الخصوص.

وفيما يلي بعضٌ من تلك التعليقات:

“هل يمكنك أن تتخيل ردة الفعل إذا وجه الزعيم الأسترالي تهديدات بالقتل ضد المسلمين”

“بعد هذ الكلمات لن يشعر أي أسترالي بالأمان أثناء زيارته لتركيا”

“يا له من زعيم مريض!”

“لقد كان خطاب كراهية وعنصرية استهدف أجدادنا”

“من يريد الذهاب إلى تركيا بعد هذه التصريحات؟”

 

“الرئيس التركي يهدد السائحين الأستراليين بالقتل!”

“أردوغان هو الرجل نفسه الذي اعتقل الآلاف من أبناء شعبه وهو الذي يريد القضاء على الأكراد.. ولا تنسوا المجزرة التي تعرض لها الأرمن..”

“ماتت السياحة في تركيا بهذه التصريحات، على أستراليا أن تحتفل بيوم الأنزاك بدون أي سفير تركي واحد.. تركيا خسرت 5 ملايين سائح يوم الأنزاك”

(يوم أنزاك يتم فيه تكريم أعضاء فيلق الجيش الأسترالي والنيوزيلندي (أنزاك) الذين قاتلوا في غاليبولي ضد الإمبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى. وتستقبل تركيا عددًا كبيرا من السياح الأستراليين في ذلك اليوم)

 

“يجب قطع العلاقات، ووقف المساعدات، ومطالبة أردوغان بالاعتذار لتهديده حياتنا وإهانته لأبطالنا الذين سقطوا شهداء”

“لا لا لا … أنا أتفهم غضبهم، ولكن العالم يحتاج إلى مزيد من الحب والتفاهم للشفاء. الكراهية فقط تولد الكراهية .. يرجى التوقف عن الكره”

“يا أولاد كرروا الآن بعدي: دين السلام!”

“لماذا الحكام سريعون جدا في استخدام كلمات تحريضية … بما فيهم القادة الأستراليون!”

“من العار أن يحكم علينا رجل واحد.. كانت لنا ارتباطات جميلة مع تركيا”

“الأستراليون ليسوا معادين للمسلمين ولا عنصريين..”

“يجب إيقاف المساعدات إلى تركيا والتجارة معها حتى يدرك الجميع أن السلام هو الطريق الوحيد”

“لا أريد مزيدًا من الخبز التركي”

 

kanun

مقالات ذات صله