22 فبراير 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

بعد البصل.. تركيا تنتظر صادرات مصر من البطاطس

بعد البصل.. تركيا تنتظر صادرات مصر من البطاطس
gazeteciler

القاهرة (زمان التركية)ــ تستعد أسواق تركيا لاستقبال صادرات مصر من البطاطس، بعد أن ساهمت واردات البصل المصري في سد العجز وتخفيض سعره الأيام الماضية.

وأفاد رئيس الحجر الزراعي المصري أحمد العطار، إن تصدير البطاطس إلى تركيا سوف يبدأ فعليا اعتبارا من اليوم الخميس بعد استيفاء جميع الإجراءات والشروط الفنية المطلوبة.

من جهته قال وزير الزراعي المصري عز الدين أبو ستيت، إن الوزارة تسعى إلى فتح أسواق جديدة في كل دول العالم أمام الصادرات الزراعية المصرية، في خطوة ستساهم في زيادة موارد البلاد من النقد الأجنبي وتحقق القيمة المضافة إلى الناتج القومي. وفق صحف محلية.

وأضاف وزير الزراعة أن الحجر الزراعي كان قد نجح أيضا قبل ثلاثة أشهر في فتح الأسواق التركية أمام البصل المصري، ومن المتوقع أن يشهد عام 2019 طفرة غير مسبوقة في زيادة الصادرات الزراعية المصرية.

وأصدرت الحكومة التركية قبل أيام قرار بإعفاء واردات البطاطس من الجمارك وذلك في محاولة للحد من ارتفاع أسعار الخضروات الذي تشهده تركيا مؤخرا.

ومنذ منتصف العام الماضي سجل سعر كيلو البطاطس زيادة بنسبة 94% وسعر البصل 212%، فيما تحاول الحكومة مؤخرًا احتواء الأزمة قبيل الانتخابات المحلية التي ستجرى أواخر الشهر الجاري.

ونص القرار الرئاسي على استيراد البطاطس بدون جمارك حتى العشرين من أبريل/ نيسان القادم، وبموجب القرار لن يتم تحصيل ضريبة جمركية على واردات البطاطس حتى 200 ألف طن حتى العشرين من أبريل/ نيسان المقبل.

وكانت الحكومة التركية أعلنت هذا الشهر عن مد فترة الإعفاء من الضريبة الجمركية لواردات البصل الجاف من دولتي مصر وإيران حتى 31 مارس/ آذار، بعد أن لجأت لحل مشكلة ارتفاع أسعار البصل بإلغاء الضريبة الجمركية التي تقدر بـ 49.5 في المئة وفتح باب الاستيراد.

وكان سعر كيلو البصل قد وصل إلى 7 ليرات اعتبارا من نوفمبر/ تشرين الثاني، وعلى إثر ذلك أخذت الحكومة التركية تبحث عن حل للأزمة وأرجعت في البداية سبب الأزمة إلى الاحتكار.

وفي هذا الإطار شنت قوات الأمن مداهمات على مخازن السلع الغذائية، لكن كان الحل بالنهاية في فتح باب الاستيراد.

وأقامت الحكومة التركية منذ الشهر الماضي، منافذا لبيع الخضروات والفاكهة بأسعار مخفضة، تحت إشراف البلديات وذلك لاحتواء ازمة ارتفاع الأسعار، قبيل الانتخابات المحلية التي ستشهدها تركيا بعد أيام في الحادي والثلاثين من مارس/ آذار الجاري.

 

 

kanun

مقالات ذات صله