14 أكتوبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

تركي يفتعل هجومًا على المحجبات لدفع المحافظين لدعم أردوغان

تركي يفتعل هجومًا على المحجبات لدفع المحافظين لدعم أردوغان
gazeteciler

أنقرة (زمان التركية) – قضت محكمة تركية بحبس مواطن يدعى “بولنت كاك أوغلو” بتهمة “تحريض الشعب على الكراهية والعداء أو تحقيره”، و”إهانة الرئيس”، عقب هجومه الكلامي على المحجبات والرئيس رجب طيب أردوغان من خلال فيديو نشره في الإعلام الاجتماعي.

لكن تبين خلال مدة قصيرة أن بولنت كاك أوغلو شخص يتردد كثيرًا على قناة (ATV) المملوكة لعائلة الرئيس أردوغان، وأن له عديدًا من المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بمضامين إسلامية، مما دلّ على أنه أقدم على هذه الخطوة لإثارة مشاعر القوميين والإسلاميين ضد الشرائح العلمانية من أجل الدفع بهم إلى التصويت لصالح تحالف الجمهور المكون من حزب العدالة والتنمية والحركة القومية في الانتخابات المحلية التي تجرى اليوم الأحد.

وكان كاك أوغلو قد وصل إلى صالة الرحلات المحلية بمطار أتاتورك في إسطنبول قادمًا من مدينة إزمير وقام بالتقاط تسجيل مصور بهاتفه المحمول، حيث أقدم على تصوير موظفة أمن محجة داخل المطار قائلاً: “المحجبات في كل مكان. أصبحنا لا نختلف عن إيران”.

وعلى خلفية انتشار التسجيل في مواقع التواصل الاجتماعي، وموجة ردود الفعل الغاضبة التي أثارها، قضت نيابة بكركوي بحبس كاك أوغلو، الذي ذكر في إفادته أن زوجاته الثلاث السابقات كنّ محجبات، من ثم انفصل عن صديقته المحجبة التي كان يخطط للزواج منها قائلاً: “أجريت هذا التسجيل وأنا تحت تأثير الكحوليات عندما وصلت إلى إسطنبول ولم أكن أعي ما أفعل. أنا ندمان على ما فعلته وأشعر بالأسف الشديد. كنت سأمنح صوتي لحزب العدالة والتنمية بالانتخابات”.

هذا وقضت محكمة الصلح والجزاء التي امتثل أمامها كوك أوغلو بحبسه بتهم “إهانة الرئيس” و”تحريض الشعب على الكراهية والعداء أو تحقيره”.

لكن الكاتب الصحفي المخضرم ، رئيس تحرير موقع “خبردار” التركي، سعيد صفا، نشر عديدًا من الصور والمشاركات الاجتماعية لكوك أوغلو، ووصفه بـ”المهرج”، وكشف أنه رجل متدين ويصلي وينشر آيات من القرآن الكريم في حسابه على فيسبوك، ويتردد كثيرًا على قناة (ATV) الموالية للرئيس أردوغان، ثم عقّب قائلاً: “هذا المهرج أقدم على هذه العملية التحريضية قبل 3 أيام من الانتخابات وأخلاقه تسمح له بأن يفعل كل شيء من أجل الحصول على أموال”، على حد قوله.

يذكر أن الرئيس أردوغان كان زعم أن حوالي 70 رجلاً شربوا الخمر في المسجد وهاجموا سيدة محجبة أثناء أحداث “جيزي بارك” الشهيرة في 2013، وأنه سينشر التسجلات الخاصة بتلك الواقعة “يوم الجمعة المقبل” إلا أنه لم ينشر تلك التسجيلات حتى اليوم على الرغم من مررو 300 جمعة على الواقعة.

 

kanun

مقالات ذات صله