21 أبريل 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

هتافات داعمة لإمام أوغلو خلال مباراة في إسطنبول

هتافات داعمة لإمام أوغلو خلال مباراة في إسطنبول
gazeteciler

إسطنبول (زمان التركية) – استضاف نادي بشيكطاش التركي منافسه نادي بشاك شهير ضمن مباراة قمة الأسبوع 28 من الدوري الممتاز في تركيا، والتي انتهت بفوز صاحب الأرض بهدفين مقابل هدف واحد، لتكون هذه هي المرة الأولى لخسارة نادي بشيكطاش في الدوري الممتاز منذ الأول من ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

إلا أن المباراة كانت لها مذاق سياسي في المدرجات بين المشجعين حيث حضر مرشح حزب الشعب الجمهوري والفائز، وفقًا للنتائج غير الرسمية، في انتخابات البلدية التي أجريت في 31 مارس/ آذار المنصرم بمنصب رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو.

يذكر أن الحزب العدالة والتنمية الحاكم رفض نتائج الانتخابات المحلية في إسطنبول زاعما أن الانتخابات لم تجر في جو من النزاهة.

ويطالب حزب الشعب الجمهوري المعارض رئاسة العليا للانتخابات منح إمام أغلو محضر التنصيب حتى يبدأ الأخير مباشرة عمله.

وظهر في الصور ومقاطع الفيديو المتداولة للمشجعين في المدرجات، رفع شعارات ولافتات مؤيدة لأكرم إمام أوغلو؛ حيث رفع المشجعون لافتات مدون عليها: “اعط محضر التنصيب، اعط محضر التنصيب، اعط أكرم إمام أوغلو محضر التنصيب”.

جدير بالذكر أن نادي بشاك شهير يعرف بقربه من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

كما كشفت مصادر مقربه من إمام أوغلو أنه يستعد لحضور مباراة كرة القدم بين الكلاسيكو التركي فنربهتشه وجلطة سراي المقرر إقامتها الساعة 18:00 مساء اليوم.

من جانبه نشر أكرم إمام أوغلو عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تغريدات حول مباراة بشيكطاش وبشاك شهير، قائلًا: “سيكون لدينا أعمال مشتركة كثيرة مع الأندية القيمة في إسطنبول، بصفتي رئيس بلدية إسطنبول، أتمنى النجاح لجميع أنديتنا”.

يذكر أن النتائج الأولية غير الرسمية لفرز أصوات انتخابات البلدية التي شهدتها تركيا في 31 مارس/ أذار المنصرم، خرجت بفوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو بمنصب رئيس بلدية إسطنبول بفارق يزيد عن 27 ألف صوتًا عن مرشح خزب العدالة والتنمية ورئيس البرلمان السابق، بن علي يلدريم.

إلا أن حزب العدالة والتنمية تقدَّم بطلبات لإعادة فرز الأصوات في عدد من الصناديق ببلدات بعينها داخل إسطنبول، ليتراجع الفارق إلى 13 ألف صوت، وسط تكهنات باحتمالات إعادة الانتخابات في إسطنبول مرة أخرى، بناءً على طلب من حزب العدالة والتنمية، وزعمه وجود تلاعب في النتائج.

 

kanun

مقالات ذات صله