22 يوليو 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

تعرف على أسباب صعوبة إطفاء كاتدرائية نوتردام

تعرف على أسباب صعوبة إطفاء كاتدرائية نوتردام
gazeteciler

باريس (زمان التركية) – اندلع حريقٌ هائلٌ في كاتدرائية نوتردام بعاصمة النورالفرنسية مساء أمس الإثنين ، الأمر الذي عجز نحو 500 رجل إطفاء عن السيطرة عليه في بادئ الأمر، قبل أن يتمكنوا من إخماده جزئيًّا صباح اليوم الثلاثاء.

واستمرت النيران مشتعلة في كاتدرائية نوتردام التاريخية نحو 5 ساعات، قبل أن يتمكن رجال الإطفاء من السيطرة عليها، الأمر الذي أدى إلى انهيار البرج التاريخي الذي يميز المعلم السياحي المهم في العاصمة الفرنسية.

وكان منظر الحريق الهائل الذي أبدى العديد من زعماء العالم حزنهم لرؤية واحدة من أعظم كنوز العالم تأكلها النيران التي يصعب السيطرة عليها، هو الأمر الذي دفع الكثير من الأشخاص للتساؤل عن السبب وراء صعوبة إخماد الحريق.

يقول خبراء الإطفاء أن عوارض السقف الخشبية في الكاتدرائية، التي تعود إلى قرون من الزمان، ساهمت بشكل كبير في اتساع رقعة الحريق في وقت قصير ، وأدى  اندلاع الحريق في السقف إلى تعقيد مهمة رجال الإطفاء في الوصول إلى مصدره، إذ إن أحجار القرميد التي تعتلي العوارض الخشبية تحجز الحرارة والدخان في الداخل، بينما كانت خراطيم المياه تعمل من الخارج.

كما شكل علو سقف الكاتدرائية تحديا لرجال الإطفاء، حيث إن هذا الارتفاع يزيد من كمية الأكسجين التي تشعل اللهب، فضلا عن ذلك فإن ارتفاع السقف عقد على الأرجح الجهود للوصول إلى النيران في الأعلى.

وأوضح جلين كوربيت، الأستاذ المساعد لعلوم الإطفاء بكلية جون جاي للعدالة الجنائية في نيويورك، إن فكرة إخماد الحريق من الجو تحتاج إلى بعض الوقت لتنفيذها، مما زاد من ألسنة اللهب.

وقالت وكالة الأمن المدني الفرنسية، إن أي إلقاء للمياه من الجو لإخماد الحريق يمكن أن تضعف هيكل الكاتدرائية، ويؤدي إلى أضرار جانبية للمباني في المنطقة المجاورة.

ومن الجدير بالذكر أن عدد من الخبراء حذروا  منذ سنوات من حالة الكاتدرائية السيئة ، التي تحتاج إلى الترميم،  في الوقت الذي  لم تتمكن الدولة من تمويل أعمال التجديد في العقود الأخيرة.

وبحسب صحيفة “التايمز” البريطانية يحتاج مبنى الكاتدرائية التاريخي إلى ترميم بقيمة 150 مليون يورو، لكن الدولة عرضت فقط 40 مليون يورو، وكانت الكاتدرائية تبحث عن تبرعات لتغطية بقية التكاليف.

وتعهد عدد من أثرياء العالم من أبرزهم الملياردير الفرنسي فرانسوا هنري بينو، الثلاثاء، بتقديم مئة مليون يورو لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام ، وفي بيان تلقّته وكالة فرانس برس قال بينو، رئيس مجلس إدارة مجموعة كيرينغ التي تملك العديد من العلامات التجارية الفاخرة مثل “غوتشي” و”إيف سان لوران”، إنّ مبلغ المئة مليون يورو سيخصّص لتمويل “جهود إعادة بناء نوتردام بالكامل” وستدفعه شركة أرتيميس الاستثمارية التي تملكها عائلته.

والكاتدرائية التي يبلغ عمرها 850 عاماً مدرجة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي منذ العام 1991.

 

 

kanun

مقالات ذات صله