17 أغسطس 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

شيخ لأردوغان: الجميع سينسون خدماتك لكن سيتذكرون ظلمك!

شيخ لأردوغان: الجميع سينسون خدماتك لكن سيتذكرون ظلمك!
gazeteciler

أنقرة (زمان التركية) – خلال لقائه الأخير مع زوجته، بعث الشيخ ألب أرسلان كويتول، زعيم وقف فرقانالإسلامي للخدمات التعليمية المعتقل في سجن بولوفي إطار قضايا الانقلاب الفاشل، رسالة إلى الحكومة التركية عقب حظرها لقائه مع عائلته

وذكر كويتول في رسالته أن الخدمات التي قدمتها الحكومة برئاسة أردوغان في السنوات الماضية ستصبح طي النسيان بينما سيتذكر الجميع الظلم الذي مارسه على شتى فصائل المجتمع التركي.

وكان كويتول قد تم اعتقاله وحبسه بتهم مختلفة بل متناقضة، مثل “الانتماء إلى منظمة فتح الله كولن”، و”الانتماء إلى حزب العمال الكردستاني”، و”الانتماء تنظيم القاعدة”، و”تأسيس تنظيم إجرامي”، وفق ما صرّح محامي الشيخ، وذلك في إطار تحقيقات وقف فرقان للخدمات التعليمية بمدينة أضنة.

والتقى كويتول، الذي يقبع داخل سجن بولو منذ أكثر من عام، بزوجته سمراء كويتول للمرة الأخيرة في التاسع من يوليو/ تموز الجاري، حيث حظرت السلطات لقائه بأسرته بعد اليوم.

من جانبها، نشرت سمراء رسائل زوجها خلال لقائهما الأخير، على الموقع الإلكتروني الخاص بكويتول، والتي وجه فيها الشيخ رسالة تحذيرية إلى الحكومة قائلا: “ستفقدون قوتكم، وستتخاصمون فيما بينكم، وستنكشف أفعالكم وخباياكم للجميع، ولن يتبقى لكم أي ناصر ومؤيد. سينسى الجميع خدماتكم التي قدمتموها في البداية لكن سيتذكرون الظلم الذي تمارسونه”.

وجاءت رسالة الشيخ كويتول على النحو التالي:

“يا أعدائي الجبناء! لقد ألقيتموني في السجن استنادا إلى افتراءات كي أخنع واستسلم لكم، لكنكم لم تفلحوا في هذا الأمر بفضل الله وعونه. ظلمكم زادني قوة ويقينًا. وقمتم باقتياد المئات من رفقاء الدعوة، نساء ورجالا، خرجوا رافعين لافتات كتب عليها “الحرية لألب أرسلان كويتول” إلى مراكز الأمن للاستجواب والاعتقال. ثم رفعتم قضايا على غالبيتهم، لكن لم تتمكنوا من إسكاتهم. رفعتم 9 قضايا ضدي وضد زوجتي، لكن لم تفلحوا في ردعنا. الآن ترفعون قضايا ضد بنتيّ البالغتين من العمر 15 و16 عاما، وذلك لمجرد سيرهما في الطريق بوشاح مكتوب عليه “الحرية لألب أرسلان كويتول” للمطالبة بحريتى. هل تدنَّيْتم إلى هذه الدرجة؟

ألا تخجلون؟!

مثول فتياتي البالغات من العمر 15 و16 عاما أمام المحكمة لهذا السبب بمثابة شرف لنا ومذلة لكم. تنشؤون جيلا في الخامسة عشر من العمر معتادا على مراكز الشرطة ومديريات الأمن وغاز الفلفل والمقذوفات البلاستيكية والمحاكم. ألا تخجلون؟ من يتنصتون على محادثاتي الهاتفية الأسبوعية حظروا اتصالي بزوجتي. ألغوا الأمر فجأة وبدون قرار من المحكمة. كنت أرى أطفالي مرة في الشهر، فاتخذتم قرارا بمنع ذلك. كنت أخرج من الزنزانة مرة في الشهر لكنكم حظرتم هذا أيضًا. لم تمنحوني حق التحدث أسبوعيا مع السجناء الآخرين مع أنه حتى المحكوم عليهم بالمؤبد يتمتع بهذا الحق. أتساءل أي نوع من البشر تعتبرون أنفسكم؟ لم تتركوا حرية ولا عدالة في البلاد.

ستُنسى خدماتكم الجليلة وسيتذكر الجميع ظلمكم

أفعالكم تزيد كرهي للظلم وشوقي للعدالة والحضارة الإسلامية. نتعلم من ظلمكم ونصل إلى مستوى النضوج. فلا يوجد معلم أسرع وأفضل من الظلم. لا تنسوا أن نهاية الظالم تقترب كلما ازداد ظلمه. دعوة المظلوم لا حاجز ولا مانع بينها وبين الله. الكثير من المظلومين دعوا عليكم. لذا ينبغي عليكم أن ترتعدوا وترتعشوا من الخوف، فعذاب الله سيطولكم. ستفقدون قوتكم وستتخاصمون فيما بينكم وستنكشف أفعالكم ولن يتبقى لكم أنصار. ستُنسى خدماتكم التي قدمتموها لكن سيتذكر الجميع الظلم الذي مارستموه”.

 

 

 

kanun

مقالات ذات صله