16 سبتمبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

تراجع كبير بنسبة مؤيدي النظام الرئاسي في تركيا

تراجع كبير بنسبة مؤيدي النظام الرئاسي في تركيا
gazeteciler

 

أنقرة (زمان التركية) – كشف استطلاع رأي لحزب الشعب الجمهوري التركي المعارض عن تراجع نسبة المؤيدين للنظام الرئاسي إلى ما دون 40 في المئة.

وفق صحيفة جمهوريت كشف استطلاع الرأي عن تراجع دعم النظام الرئاسي الذي بدأ مع تولي الرئيس رجب طيب أردوغان فترة رئاسية ثانية عام 2018.

ووفق معارضين شهد العام الأخير تراجعا أكبر في حيادية رئيس الجمهورية وسلطة البرلمان والقضاء.

وبحسب الاستطلاع بلغت نسبة من يرون النظام الرئاسي جيدا 37 في المئة، في حين بلغت نسبة من يرون عكس هذا 54 في المئة.

وبلغت نسبة مؤيدي النظام الرئاسي من ناخبي الحركة القومية نحو 29 في المئة، في الوقت الذي بلغ فيه معارضوا النظام الرئاسي من ناخبي الحركة القومية 64.1 في المئة.

وأضاف استطلاع الرأي أن 78 في المئة ممن صوتوا لحزب العدالة والتنمية خلال انتخابات البرلمان في 24 يونيو/ حزيران يرون أن النظام الرئاسي نظام جيد، بينما تبلغ هذه النسبة 29 في المئة في أوساط من صوتوا لحزب الحركة القومية ضمن تحالف الجمهور.

ويشير الاستطلاع إلى أن 64.1 في المئة من الناخبين، الذين صوتوا لحزب الحركة القومية ضمن تحالف الجمهور في الانتخابات البرلانية، وأيدوا النظام الرئاسي، يرون النظام الرئاسي نظاما غير مفيد. وتعكس هذه النسبة تعرض ناخبي الحركة القومية لخيبة أمل كبيرة في النظام الرئاسي.
وعندما طُرح على المشاركين في الاستطلاع سؤال بشأن ما إن كانوا يرون أنه يتوجب على تركيا الاستمرار في النظام الرئاسي الحالي أم العودة إلى النظام البرلماني، أيد 53.8 في المئة من المشاركين ضرورة العودة للنظام البرلماني بينما أيد 41.4 في المئة منهم استمرار النظام الرئاسي. هذا وأفاد 4.8 في المئة من المشاركين أنهم لم يحددوا موقفهم بعد تجاه هذا الأمر.

ومنح النظام الرئاسي سلطات واسعة لأردوغان، على حساب البرلمان، لكن على الجانب الآخر تراجعت شعبية حزب العدالة والتنمية في الشارع التركي، وظهر ذلك في نتائج الانتخابات المحلية الأخيرة، التي فاز فيها حزب الشعب الجمهوري المعارض بالبلديات الكبرى، وفاز فيها كذلك حزب الشعوب الديمقراطي المعارض بالبلديات الكردية.

 

kanun

مقالات ذات صله