19 أكتوبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

رسميًا.. قطر تستحوذ على مصنع دبابات تركي بتعليمات سرية من أردوغان

رسميًا.. قطر تستحوذ على مصنع دبابات تركي بتعليمات سرية من أردوغان
gazeteciler

سقاريا (زمان التركية) – انتقلت ملكية مصنع قطع غيار الدبابات التركي الواقع في مدينة سقاريا، رسميًا إلى وزارة الدفاع التركية، ما يشير إلى المضي قدما في صفقة الشراكة من شركة يمتلك الجيش القطري أسهما بها.

المصنع في البداية كان تابعًا لمديرية مصانع الصيانة الرئيسية الأولى التابعة لوزارة الدفاع التركية، ووانتقل حاليا إلى شركة “إدارة المصانع والترسانات العسكرية التابعة لوزارة الدفاع التركية” (ASFAT)، ما يسهل حصول شركة “BMC” التي تمتلك فيها القوات المسلحة القطرية 49.9% من أسهمها، على حق الإدارة.

وقامت شركة (ASFAT) بتحديث بياناتها لدى هيئة التأمينات الإجتماعية على هذا النحو.

وكان مسؤولو شركة “BMC” التي يمتلكها رجل الأعمال المقرب من أردوغان وأحد أقارب زوجته أمينة أردوغان، قد زاروا المصنع في أغسطس/ آب الماضي، وعقدوا اجتماعًا مع العاملين الرافضين لقرار الخصخصة، لإقناعهم بعدم التصعيد.

كان رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كيليجدار أوغلو، قد قال في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، إن الرئيس رجب طيب أردوغان أصدر قرارًا بخصخصة مصنع دبابات لصالح الجيش القطري دون نشر القرار في الجريدة الرسمية، كما تنص القوانين التركية.

وقال زعيم المعارضة، كيليجدار أوغلو في تصريحاته، في السابع من سبتمبر/ أيلول الجاري، من مدينة آيدن غرب تركيا: “لقد باعوا المصنع إلى الجيش القطري. سألناهم هل قمتم ببيع المصنع أم أن الدولة ستعطي مصانع السلاح الخاصة بها إلى جيش دولة أخرى؟ قالوا لا يوجد شيء كذلك. الآن يوجد قرار جديد في هذا الشأن، ولكن يخفونه عن الرأي العام. لقد منحوا المصنع للجيش القطري. عليكم نشر القرار في الجريدة الرسمية؛ لأن هذا المصنع أسس بأموال ضرائب المواطنين. لماذا تخفون القرار عن الشعب؟”.

وكانت شبكة “نورديك مونيتور” السويدية المختصة في الشؤون العسكرية والأمنية، كشفت في تقرير حديث مدعوم بالوثائق، نشر في يناير/ كانون الثاني الماضي، أن هناك اتفاقية مالية بين الحكومة التركية وقطر، تقضي بتسليم مصنع دبابات تركي إلى قطر مقابل 20 مليار دولار أمريكي.

وأشار التقرير إلى أن أردوغان سارع إلى تمرير اتفاق بشأن تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي في البرلمان التركي، قبل أن يصدر قراراً في 20 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، يتم بموجبه تسليم مصنع الدبابات الوطني التركي لشركة قطرية تركية.

أوضح التقرير، أن شركة “BMC” التي تملك القوات المسلحة القطرية 49.9 % من أسهمها ستدير مصنع الدبابات التركي، ويدير الشركة رجل الأعمال التركي أدهم صانجاك، وهو عضو في اللجنة التنفيذية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، فضلًا عن أنه أحد أقارب أمينة زوجة الرئيس رجب أردوغان.

ويمنح هذا الاتفاق الشركة الجديدة حقوق تشغيل مصنع الدبابات الوطني التركي لمدة 25 عاماً من دون أي عطاءات تنافسية.

وفي الشهر نفسه الذي صدر فيه التقرير، تظاهر المئات من العاملين في المؤسسات الحربية، اعتراضًا على وجود مستثمرين قطريين ضمن إدارة مصنع “صفائح الدبابات” الموجود في مدينة سقاريا.

kanun

مقالات ذات صله