12 ديسمبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

الإعلام الأمريكي يضع أردوغان في موقف محرج مجددًا

الإعلام الأمريكي يضع أردوغان في موقف محرج مجددًا
gazeteciler

واشنطن (زمان التركية)ــ أحرج إعلامي أمريكي الرئيس التركي رجب أردوغان، في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره دونالد ترامب، أمس الأربعاء في البيت الأبيض، بسؤاله عن رسالة ترامب التي قال له فيها “لا تكن أحمقًا”.

ووجه ترامب في الحادي عشر من أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي رسالة، يدعو فيها أردوغان إلى تجنب الهجوم على أكراد سوريا خلال عملية نبع السلام، قائلا له “لا تكن أحمق”.

وزعم الإعلام التركي أن الرسالة التي نشرها البيت الأبيض على موقعه الإلكتروني بعد ثلاثة أيام من إرسالها إلى أردوغان، كان مصيرها الإلقاء في سلة المهملات.

لكن رد الرئيس التركي على مراسل فوكس نيوز تضمن عكس ذلك الادعاء.

المراسل الأمريكي روبرت جون، قال مستفسرًا من اردوغان: “الرئيس ترمب أرسل إليك رسالة في 11 أكتوبر الماضي، يحثك على عدم شن عمل عسكري في الشمال السوري، وقال لك لا تكن متعنتا لا تكن أحمق، لكنك بدأت عملا عسكريا هناك، فهل لك أن تشرح لماذا تجاهلت صوته”؟.

السؤال أربك أردوغان الذي لم يعتد هذه الجرأة من الصحفيين في بلاده، الذين ذكروا في وسائل إعلامهم فحوى الخطاب على استحياء، وراحوا ينشرون تعليقات مسئولين أتراك تزعم أن أردوغان اتخذ موقفا حادًا من الرسالة. وتصنف تركيا كأبر سجن للصحافيين في العالم إذ تغيب حرية الرأي هناك تمامًا.

أمام هذا السؤال المحرج لم يكن من أردوغان في البداية سوى الصمت متصنعا انتظار الترجمة، ثم قرر إعطاء إجابة سريعة، وينتقل إلى السؤال الآخر، قائلا “أعدتها -الرسالة- بعد ظهر هذا اليوم إلى الرئيس”، ثم قال مجيبا على السؤال الذي جاء بعده بأنه حزين لدعوة الإدارة الأمريكية “الإرهابي فرهاد عبدي لزيارة الولايات المتحدة” في إشارة إلى قائد قوات سوريا الديمقراطية المعروب باسم “مظلوم كوباني”.

وسبق أن انفعل أردوغان على مذيع فوكس نيوز في نهاية شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، عندما سأله عن الصحفيين المعتقلين في تركيا، حيث واجه المذيع نفي الرئيس التركي بالتأكيد فانعلا أردوغان قائلا له “لما تتعامل معي كمحقق؟”.

وكان زعيم حزب الشعب الجمهوري انتقد إعلان أردوغان تلبيته دعوة الزيارة للولايات المتحدة، بعدما خاطب دونالد ترامب أردوغان بلهجة تحمل “إهانة” محذرًا إياه من الاعتداء على الأكراد في شمال سوريا، خلال عملية “نبع السلام” العسكرية.

وقال كليجدار أوغلو إن خطاب ترامب “كارثي” موجها تساؤلا إلى أردوغان “هل سترد على هذا الخطاب بشكل يحمي شرف ومكانة الشعب التركي؟”. وقال كليجدار أوغلو تعليقًا على عدم صدور تعليق على خطاب ترامب “هناك إدارة عاجزة عن حماية شرف تركيا” فيما قال أردوغان في وقت سابق إنه سيحمل معه خلال الزيارة الرسالة المسئية من ترامب.

kanun

مقالات ذات صله