12 ديسمبر 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

وعد أردوغان بتصنيع مقاتلة محلية الصنع في 2023 يتبخر!

وعد أردوغان بتصنيع مقاتلة محلية الصنع في 2023 يتبخر!
gazeteciler

إسطنبول (زمان التركية) – طالما تغنى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن عام 2023 ستكون تركيا قد صنعت فيه أول طائرة مقاتلة محلية الصنع، إلا أن المشروع لم يرَ النور حتى الآن.

المشروع أعلن تأجيله، ليكون موعد الكشف عن المقاتلة التركية الأولى، بين عامي 2025-2026، بدلًا من 2023، بتأخير نحو عامين، مع الكشف عن ضم شركة “BMC” للصناعات الدفاعية إلى مشروع إنتاج الطائرة.

تركيا كانت، على حسب المعلن في انتظار طائرة مقاتلة من الجيل الخامس الأكثر تقدمًا، على أن تكون محلية الصنع، وتحمل اسم “TF-X”، وعقد اتفاق مبدئي في عام 2017 مع إنجلترا من أجل تطوير التكنولوجيا الموجودة في الطائرة يوروفايتر المقاتلة الأوروبية، لاستخدامها على طائراتها الجديدة.

وأعلنت القيادة السياسية في تركيا أن الانتهاء من النموذج الأول للطائرة سيكون في عام 2023. وقد تم التعاقد مع شركتي “Rolls Royce” و”Kale” الإنجليزيتين، في عام 2017، من أجل إنتاج المحركات الخاصة بالطائرة.

وفي نوفمبر/ تشرين من العام الماضي، وقعت رئاسة الصناعات الدفاعية التركية، اتفاقًا مع شركة “TRmotor” التابعة لشركة “BMC” للصناعات الدفاعية بالشركات بين تركيا وقطر، من أجل إنتاج المحركات التي من المقرر استخدامها على الطائرة.

وكشفت الأخبار أن الشركتين الإنجليزيتين تقدمتا بعرض إلى رئاسة الصناعات الدفاعية التركية، في مارس/ أذار من أجل مشروع محرك الطائرة (TF-X). إلا أن هذا العرض لم يتم الموافقة عليه، بسبب تفضيل تركيا لشركة BMC.
أما شركة BMC التي يسعى الرئيس أردوغان وحكومته لإدخالها في كافة المشروعات العسكرية، فتمتلك القوات المسلحة القطرية 49.9% منها، ويمتلك رجل الأعمال أدهم صانجاك المعروف بصلة قرابته مع أردوغان 25%، والـ 25% المتبقية تمتلكها أسرة أوزتورك المقربة أيضًا لحكومة أردوغان.

وكانت الأشهر الماضية قد شهدت صدور قرار من رئاسة الجمهورية التركية بخصخصة مصنع إنتاج صفائح الدبابات، ونقل ملكيته إلى شركة تشغيل المصانع العسكرية والترسانات من قبل وزارة الدفاع، استعدادًا لبيعه إلى شركة BMC، حسب ما تم تداوله في وسائل الإعلام.

kanun

مقالات ذات صله