25 مايو 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

تركيا بالمرتبة قبل الأخيرة في مؤشر العدالة الاجتماعية

تركيا بالمرتبة قبل الأخيرة في مؤشر العدالة الاجتماعية
nesemet

أنقرة (زمان التركية) – احتلت تركيا المرتبة الأخيرة في منع الفقر، والمرتبة قبل الأخيرة في مؤشر العدالة الاجتماعية
من بين 41 دولة أوربية.

جاء ذلك وفق دراسة أعدتها مؤسسة برتلسمان Bertelsmann الإعلامية الألمانية شملت دول الاتحاد الأوروبي ودول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وإجمالا جاءت تركيا في المرتبة 40 من بين 41 دولة في مؤشر العدالة الاجتماعية وفق ما نقلت وكالة (دويتشة فيلة) في نسختها التركية.

حيث احتلت تركيا المرتبة 31 في منع الفقر والمرتبة 41 في فرص التعليم العادل والمرتبة 37 في الدخول لسوق العمل والمرتبة 39 في عدم التعرض للتمييز والمشاركة في الحياة الاجتماعية.

والمرتبة 18 في العدالة بين الأجيال والمرتبة 36 في الصحة.

5.3 % متوسط معدلات البطالة

وخلال عام 2018 بلغ متوسط معدلات البطالة للدول الواحد والأربعين نحو 5.3 في المئة، حيث تعد هذه المرة الأولى التي تسجل فيها معدلات البطالة تراجعًا منذ الأزمة المالية التي وقعت في عام 2008.

وسجلت التشيك أدنى معدلات البطالة، بينما يعاني شخص من كل خمسة أشخاص في اليونان من البطالة.

وأوضحت الدراسة أن حجم النمو الذي شهده سوق العمل في الدول الصناعية لم يكن له تأثير على تقليل الفقر، وتشير التوقعات إلى أن الزيادة في عدد العاملين في الوظائف المؤقتة والفروع، التي تعمل بالحد الأدنى للأجور، لعبت دورا كبيرا في هذه النتيجة.

ووفق ما أعلنت هيئة الإحصاء التركية في سبتمبر/ أيلول الماضي، بلغ إجمالى نسبة البطالة في تركيا 13.3 في المئة، بعدما وصل رقم العاطلين عن العمل 4.253 مليون شخص، بزيادة 938 ألف شخص مقارنة مع شهر يونيو/ حزيران 2018″ فيما تقول تقارير الأحزاب السياسية المعارضة أن الأرقام أعلى من ذلك بكثير.

وجاءت اسرائيل والولايات المتحدة ضمن أعلى الدول في معدلات خطر الفقر، حيث سجلت إسرائيل 17.9 في المئة في حين سجلت الولايات المتحدة 17.8 في المئة.

وخلال الدراسة تم قياس التفاضل الذي عكسه خطر الفقر بين الشباب وكبار السن، حيث كشفت الدراسة أن الأطفال والشباب دون سن 18 سنة وكبار السن فوق عمر 65 يواجهون خطر الفقر في 41 دولة بالاتحاد الأوروبي و27 دولة من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

ولم يتغير هذا الوضع في الدول التي تتمتع بأنظمة اجتماعية جيدة كالسويد والنرويج.

مقالات ذات صله