24 يناير 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

أردوغان: سنلقن حفتر درسا قاسيًا!

أردوغان: سنلقن حفتر درسا قاسيًا!
gazeteciler

موسكو (زمان التركية) – زعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم أن بلاده قامت بما يجب عليها فيما يخص الأزمة الليبية وأضاف: “لن نتردد في تلقين خليفة حفتر الدرس الذي يستحقه” إذا هاجم العاصمة طرابلس، على حد تعبيره.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان اليوم الثلاثاء في اجتماع في البرلمان التركي تطرق خلالها إلى جملة من القضايا، أبرزها آخر التطورات التي تشهدها الساحة الليبية.

وقال أردوغان في كلمته: “لقد بذلنا كل جهودنا فيما يتعلق بالمبادرة التي أطلقنها مع روسيا من أجل وقف إطلاق النار في ليبيا. واتخذت حكومة طرابلس موقفًا إيجابيًّا في المفاوضات التي جرت أمس. وعلى الرغم من ذلك فإن الانقلابي حفتر تجنب التوقيع على اتفاقية الهدنة. فهو أولاً قال نعم ثم غادر موسكو وهرب”، وفق تعبيره.

وتابع أردوغان: “نحن التزمنا بما تعهدنا، غير أن الانقلابي خليفة حفتر ترك طاولة المفاضات. والشروط التي قدمها من أجل اتفاقية الهدنة كشفت عن وجهه الحقيقي. ولم نفاجأ برفضه اتفاقية الهدنة. وكل شيء بعد ذلك يرجع إلى السيد بوتين”.

وقال أردوغان”إذا استمرت هجمات حفتر الانقلابي على الشعب والحكومة الشرعية في ليبيا فلن نتوانى أبدا عن تلقينه الدرس الذي يستحقه“.

ولم تسثمر المباحثات التي شهدتها روسيا أمس بمشاركة تركيا حول الأزمة الليبية، في اتفاق طرفي النزاع على وقف إطلاق النار، حيث رفض المشير خليفة حفتر قائد “الجيش الوطني الليبي” القبول ببنود الاتفاق الذي وقع عليه أمس فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني.

وقال حميد الصافي، المستشار الإعلامي لرئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، الذي يدعم قوات حفتر وحكومة شرق ليبيا، إن “المفاوضات انتهت دون التوصل إلى توقيع اتفاق”.

وقالت تقارير إن الرئيس التركي رجب أردوغان يستعد بشكل غير معلن للمشاركة في قمة برلين حول الأزمة الليبية، المقرر انعقادها في 19 يناير/ كانون الثاني الجاري، وفق مصادر دبلوماسية

kanun

مقالات ذات صله