5 أبريل 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

معتقل في تركيا: أحب فتح الله كولن ولن أصفه بالإرهابي

معتقل في تركيا: أحب فتح الله كولن ولن أصفه بالإرهابي
nesemet

إزمير (زمان التركية) – قال يوسف باكمازجي البالغ من العمر 81 عامًا، والذي ألقت قوات الأمن القبض عليه بتهمة الانتماء إلى حركة الخدمة، خلال التحقيقات التي أجريت معه من قبل فرق مكافحة الإرهاب التابعة للمدينة: “أحب فتح الله كولن ولن أصفه بالإرهابي”، رافضا التنكر لفتح الله كولن. وفقا لتسريبات.

ويوسف باكمازجي، أحد تجار مدينة إزمير في غرب تركيا، ومن المحبين لعمل الخير، ويعاني من عدة أمراض مزمنة، ألقت قوات الأمن القبض عليه قبل يومين، من البيت الذي يقيم فيه في مدينة إزمير، بعد عملية بحث استمرت لنحو 3 سنوات.

في اللحظات الأولى من إلقاء القبض عليه، نشرت وسائل الإعلام الموالية لأردوغان أخبارا وصفته بأنه قيادي كبير في حركة الخدمة، وأن قوات الأمن عثرت معه على مبلغ 300 ألف ليرة تركية.

ومعروف عن باكمازجي أنه وهب عمره وثروته وممتلكاته من أجل الخدمات التعليمية في تركيا.

وقال باكمازجي في أقواله: “أسسنا معًا (فتح الله كولن) دورة لتعليم القرآن الكريم في إزمير. أنا أحب فتح الله كولن. لا يمكن أن أصفه بالإرهابي. لأنني لم أرَ له أي أنشطة إرهابية قام بها. لم أودع أي أموال في بنك آسيا. ولم يكن لدي حساب بنكي فيه. ولم يدرس أطفالي في مدارس الحركة”.

ووفق ما نقل عنه، قال باكمازجي: “ليس لي حساب في بنك آسيا. ولم يدرس أبنائي في مدارس الحركة”.

وتوجه حكومة العدالة والتنمية تهمة الانتماء إلى تنظيم إرهابي إلى كل من درس في مدارس حركة الخدمة أو فتح حسابًا في بنك آسيا، بينما الرئيس رجب أردوغان كان قد افتتح بنك آسيا، وصهره برات ألبيراق وزير المالية درس في مدرسة تابعة لحركة الخدمة.

وتهم الحكومة التركية حركة الخدمة ومؤسسها فتح الله كولن بتدبير انقلاب عام 2016، وتلقي القبض عن كل من له صلة به، بينما تنفي الخدمة وتطالب بتحقيق دولي.

مقالات ذات صله