10 أغسطس 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

برلماني تركي يطالب باعتقال رئيس الهلال الأحمر

برلماني تركي يطالب باعتقال رئيس الهلال الأحمر
zaman

أنقرة (زمان التركية) – دعا جمال أنجين يورط نائب البرلمان عن حزب الحركة القومية (MHP) إلى اعتقال كرم كينك Kerem Kınık رئيس الهلال الأحمر التركي والتحقيق معه بعد تحويل ما يقرب من ثمانية ملايين دولار إلى وقف “أنصار” عبر شركة الغاز، استفادت منه الأخيره في الحصول على إعفاء ضريبي.

وقال أنجين يورط إنه يجب اعتقال رئيس الهلال الأحمر في الحال، لأنه سمح بإظهار التبرع كأنه لمؤسسة حكومية، بينما قام لاحقا بإيصاله إلى وقف موال لحزب العدالة والتنمية الحاكم، فيما استفادت شركة الغاز من الإعفاء الضريبي واستفاد الوقف من التبرع بينما لم يجني الهلال الأحمر شيئا، بل أن رئيس الهلال الأحمر سارع إلى طلب التبرعات من المواطنين عقب وقوع زلزال ألازيغ أواخر الشهر الماضي.

وكانت شركة باشكنت (العاصمة) للغاز المملوكة لمجموعة شركات “طورون” القابضة قدمت للهلال الأحمر التركي مبلغ قدره 7 ملايين 925 ألف دولار لتحويله إلى وقف “أنصار”.

وكان قد ظهر أيضًا أن هذا المبلغ المتبرّع به تم خصمه من الضرائب المفروضة على شركة العاصمة للغاز القريبة من حزب العادلة والتنمية.

وقال “جمال أنجين يورط” نائب البرلمان عن حزب الحركة القومية (MHP) :”العمل الذي قام به -رئيس الهلال الأحر- جريمة عظمى وفقًا للقانون التركي. قنيق يجب أن يعتقل في الحال”.

وتابع أنجين يورط: “يجب ألا يحدث أبدًا شيء من هذا القبيل في الهلال الأحمر الذي هو أحد أهم مؤسسات الدولة؛ كما يجب ألا يكون محل نقاش ونزاع؛ فليس الهلال الأحمر هو من قام بهذه الأعمال الخبيثة؛ وإنما رئيسه كنيك هو من قام بها، فهو من قام بخرق قانون الضرائب والمتاجرة بتقديم المساعدات للأماكن الأخرى؛ لقد ارتكب كرم كنيك جريمة، ويجب أن يقوم المدعي العام بفتح تحقيق فيها على الفور؛ ويجب أن ينال لجزاء الذي يستحقه”.

وبجانب اعتراف الهلال الاحمر، أقر وقف “الأنصار” الذي يشرف عليه بلال نجل الرئيس التركي رجب أردوغان، بالحصول على تبرع من الهلال الأحمر التركي، بحوالي 8 ملايين دولار أمريكي، في الوقت الذي قال الهلال الأحمر إنه يحتاج إلي تبرعات لتدبير مساعدات لضحايا زلزال ألازيغ الأخير.

الوقف نشر بيانًا، بتوقيع مديره العام حسين قدر، أوضح فيه أن التبرع الوارد من هيئة الهلال الأحمر التركي، كان من أجل تحويله لصالح وقف “TÜRKEN” الذي أسسه وقف الأنصار في الولايات المتحدة الأمريكية وتشرف عليه ابنة الرئيس أردوغان.

المدير العام لوقف الأنصار حسين قدر لفت إلى أن وقف “TÜRKEN” الذي تم تأسيسه في عام 2014، بالتعاون بين وقف الأنصار ووقف خدمة الشباب والتعليم ” TÜRGEV” -الذي تديره إسراء نجلة الرئيس التركي- قام بشراء قطعة أرض في منطقة مانهاتن بولاية نيويورك، بأموال التبرع من أجل إنشاء سكن طلابي مكون من 21 طابقًا.

وأوضح أن الغرض من تأسيس هذا السكن الطلابي هو إبعاد الشباب الأتراك الذاهبين لأغراض تعليمية وبحثية في الولايات المتحدة الأمريكية عن حركة الخدمة.

أضاف: “إن وقفنا يرى أن تقديم الإسهامات في كافة المجالات من أجل مكافحة حركة الخدمة، هي مسؤولية المجتمع المدني. ونسعى بكل عزم من أجل عدم تواصل الحركة مع أبناء الأمة” في إشارة إلى منافسة حركة الخدمات في الخدمات التي تميزت بها من حيث توفير السكن الطلابي المجاني لطلاب العلم في الخارج والداخل.

وكان الرأي العام في تركيا قد أبدى مؤخرًا اهتمامًا بالتساؤل حول مصير الرسوم المحصلة لمواجهة مخاطر الزلزال، وذلك بعدما طلب الهلال الأحمر التركي تبرعات من المواطنين، في حين تبين أنه تبرع لوقف أنصار

Attakallum2

مقالات ذات صله

Nile Center