29 مارس 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

ردا على تهديداته.. الخارجية السورية: أردوغان “دمية أمريكا” منفصل عن الواقع

ردا على تهديداته.. الخارجية السورية: أردوغان “دمية أمريكا” منفصل عن الواقع
nesemet

دمشق (زمان التركية)ـــ قالت الحكومة السورية إن تهديدات الرئيس التركي رجب أردوغان بضرب جنود الجيش السوري “تصريحات جوفاء فارغة” صادرة “عن شخص منفصل عن الواقع” محملة الرئيس التركي الوجود غير المشروع لقواته في سوريا.
وصعد الرئيس التركي رجب أردوغان، أمس، من لهجته التهديدية تجاه نظام الرئيس بشار الأسد، وقال إن قواته ستضرب الجيش السوري، إذا كرر هجومه على الجنود الأتراك، حتى لو كان ذلك خارج المناطق المشمولة باتفاق سوتشي، وأن الطائرات السورية ستكون في مرمى نيران الجيش التركي.
وقال مصدر في وزارة الخارجية السورية، تعليقا على الرئيس التركي رجب اردوغان:”بعد انهيار تنظيماته الإرهابية التي يدعمها ويسلحها ويدربها تحت ضربات الجيش العربي السوري وبعد انكشاف أمره ودوره كأداة للإرهاب الدولي ودمية بيد سيده الأمريكي يخرج علينا رأس النظام التركي بتصريحات جوفاء فارغة وممجوجة لا تصدر إلا عن شخص منفصل عن الواقع غير فاهم لمجريات الأوضاع والأمور ولا تنم إلا عن جهل ليهدد بضرب جنود الجيش العربي السوري بعد أن تلقى ضربات موجعة لجيشه من جهة ولإرهابييه من جهة أخرى”.
وأضاف “الجمهورية العربية السورية تؤكد مجدداً الإصرار على الاستمرار في واجباتها الوطنية والدستورية في مكافحة التنظيمات الإرهابية على كامل الجغرافيا السورية وتخليص أهلنا من نيرها بما في ذلك فتح معابر إنسانية آمنة والتي أعاقت المجموعات الإرهابية المدعومة من رأس النظام التركي خروج المدنيين عبرها لاستعمالهم دروعاً بشرية لها”.
وختم في تصريح لوكالة الأنباء السورية: إن الجمهورية العربية السورية تؤكد مجدداً أن أي وجود للقوات التركية على أراضيها هو وجود غير مشروع وهو خرق فاضح للقانون الدولي وتحمل النظام التركي المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذا الوجود.

وخلال أسبوع واحد قتل 13 جنديا تركيا في هجمات لقوات الجيش السوري على نقاط المراقبة التركية في إدلب، ومن جهتها جلبت تركيا تعزيزات عسكرية إلى نقاطها، حيث أدخلت خلال أسبوع أكثر من 5 آلاف جندي ومايزيد مع ألف آلية عسكرية، إلا أن ذلك لم يمنع قوات النظام السوري من التقدم في إدلب وحلب، وحتى أنهم سيطروا على طريق حلب- دمشق الدولي بعد 8 سنوات من فقدانه.

وقال الممثل الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري خلال زيارته أنقرة أمس لبحث التطورات الأخيرة في إدلب، أن استهداف القوات التركية غير مقبول.

وفيما يعكس الموقف الأمريكي الحقيقي من الوضع في إدلب بعيدا عن الرسميات، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، أمس الأول أن بلاده غير ملزمة بالتدخل عسكريا في محافظة إدلب السورية، لأجل تركيا، وأن واشنطن لن نلعب دور الشرطي في إدلب لأجل أنقرة.

 

مقالات ذات صله