30 مايو 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

جاويش أوغلو: سننفذ ما أعلنه أردوغان إذا لم يتوقف إطلاق النار بسوريا

جاويش أوغلو: سننفذ ما أعلنه أردوغان إذا لم يتوقف إطلاق النار بسوريا
nesemet

أنقرة (زمان التركية) – قال وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو إن بلاده ستتخذ كافة التدابير اللازمة، في سوريا إن لم تسفر الحلول الدبلوماسية عن وقف إطلاق النار.

وعقب اجتماعه أمس السبت، مع نظيره الألماني هايكو ماس، خلال المشاركة في مؤتمر ميونخ الـ56 للأمن بألمانيا، قال جاويش أوغلو: “اليوم سنلتقي وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، وهناك وفد تركي سيتوجه إلى روسيا يوم الاثنين المقبل”.

وعن الأسئلة المتعلقة بإدلب، أجاب وزير الخارجية قائلًا: “إن لم يكن بالطرق الدبلوماسية فإننا سنتخذ كافة التدابير اللازمة. إن النظام السوري يستهدف جنودنا، ومن المستحيل أن نقف مكتوفي الأيدي حيال ذلك”.

تابع جاويش أوغلو تصريحاته في اللقاء الذي جمعه بـهايكو ماس مبيّنًا أن النظام السوري يؤمن بالحل العسكري ويرى فيه البديل عن الحل السياسي، ومما يؤكد ذلك زيادة هجماته وعدوانه في الفترة الأخيرة، على حد تعبيره.

كما لفت وزير الخارجية التركي الانتباه إلى البيوت الجاهزة التي صنعوها بالتعاون مع ألمانيا من أجل إيواء النازحين السوريين الذين اقتربوا من الحدود التركية كحل مؤقت.

وأضاف، قائلا: “إننا نريد أن نحقق وقف إطلاق النار من خلال الطرق الدبلوماسية وما قمنا وسنقوم به من اجتماعات مع روسيا، ولكن إن لم يكن ذلك ممكنًا، فإننا سنتخذ التدابير اللازمة كما أعلن رئيسنا (رجب أردوغان) بالفعل؛ وذلك لأن النظام لا يستهدف سوى الأبرياء؛ بالإضافة إلى استهدافه لجنودنا في المناطق التي تخضع لسيطرتنا ولا يمكننا تحمل ذلك”.

وكان الرئيس أردوغان هدد النظام التركي بمواجهة عسكرية غير مقيدة بحدود منطقة خفض التصعيد، إذا لم تتراجع قوات الجيش السوري إلى ما خلف نقاط المراقبة السورية بنهاية الشهر الجاري.

وفي وقت لاحق كشف وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو عقب لقائه بوزير خارجية روسيا سيرجي لافروف في مؤتمر ميونخ الـ56 للأمن، طبيعة العلاقات الحالية بين أنقرة وموسكو ومدى تأثير التوتر في إدلب عليها.

صرح جاويش أوغلو، قائلًا: “إن التوتر في إدلب السورية والنزاع وعدم التفاهم مع روسيا بشأن اتفاق سوتشي؛ يجب ألا يؤثر على الاتفاق المتعلق بشراء أنظمة الدفاع الجوي S-400”. وفق ما نقلت وكالة (سبوتنيك) الروسية.

وحول ما إن كان سيؤثر التوتر في إدلب على صفقة أنظمة الدفاع الجوي S-400، وأوضح الوزير التركي، قائلا: “إنهما مسألتان مختلفتان؛ فاختلاف الرؤى والأفكار في سوريا يجب ألا يؤثر على العلاقات التركية الروسية؛ ولن يؤثر الوضع في إدلب على صفقة شراء أنظمة S-400″، على حد تعبيره.

جاويش أوغلو أكد أيضا أن تركيا لن تغير علاقاتها الثنائية وسياساتها تجاه أي دولة بسبب وجود اختلاف أو نزاع واحد، لافتا إلى أنه ينبغي عدم السماح للمشاكل في سوريا بأن تفسد العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين؛ وأردف بقوله: “لهذا السبب نعمل ونتحرك سويًّا”.

مقالات ذات صله