7 أبريل 2020

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

مسئولة أممية: يجب محاسبة منتهكي تصدير الأسلحة إلى ليبيا

مسئولة أممية: يجب محاسبة منتهكي تصدير الأسلحة إلى ليبيا
nesemet

ميونيخ (زمان التركية) – قالت ستيفاني وليامز نائبة الممثل الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا اليوم الأحد إن انتهاكات حظر تصدير الأسلحة المفروض على ليبيا حولته إلى مزحة ومن الضروري محاسبة من ينتهكونه.

وأضافت المسؤولة البارزة في الأمم المتحدة بمؤتمر صحفي في ميونيخ ”حظر الأسلحة أصبح مزحة.. نحتاج حقا أن نكثف الجهود في هذا الشأن“. وفق وكالة (رويترز).

أضافت قائلة ”الأمر معقد لأن الانتهاكات تحدث برا وبحرا وجوا لكن هناك حاجة لمراقبة ذلك وهناك حاجة للمحاسبة“.

ويقول الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر إن ضبط العديد من شحنات الأسلحة القادمة من تركيا التي تدعم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس.

وأمس أدلى وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، بتصريحات حملت في طياتها رسائل مهمة لتركيا خلال زيارته إلى ميونخ الألمانية.

وفي كلمته خلال مؤتمر الأمن في ميونخ أشار لافروف إلى اعتراف مجلس الأمن بالجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر طرفا في الصراع القائم داخل ليبيا، قائلا، وأفاد لافروف أن بلاده ستواصل دعم خلفية حفتر في ليبيا.

وأضاف لافروف أن حفتر ليس رمزا للانفصالية بل طرف في مؤتمر برلين والصراع الذي يعترف به المجتمع الدولي بما يتضمن أيضا مجلس الأمن مشيرا إلى أن هذا الصراع بدأ مع انهيار الدولة الليبية نتيجة لحملة غير قانونية نفذها حلف الناتو في عام 2011 ضد نظام معمر القذافي.

ويصف الرئيس التركي رجب أردوغان والتقارير الإعلامية التركية المشير خليفة حفتر بأنه “انقلابي”.

ولم يلتزم طرفا الصراع في ليبيا بهدنة تهدئة ووقف إطلاق نار المعلنة في ليبيا استجابة لطلب تركي روسي، منذ 12 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وكان قد عقد في برلين يوم 20 يناير/ كانون الثاني قمة حول ليبيا، خلصت إلى إلزام الطرفين المتصارعين بوقف القتال وتعهد داعميهم بوقف تمويلهم، لكن يبدو أن القمة لم تؤتي ثمارها، إذ لا يزال القتال بين الأطراف المتصارعة في ليبيا على أشده.

مقالات ذات صله